Skip to main content
search

#علي_فوده

ورب فتاةٍ فيها الجمال مزدهرٌ

                    أراها في القلب و هي ملئ حياتي

أراها قد مزجت بوردةٍ من خجلٍ

               وألقت عليّ لحنًا من بيض الثناياتِ

إني و بالله قد سُكرت من عينيها

                  لا بالشموس إذا صبنت بكاساتِ

عوائد الحب كأقيادٍ تؤلمني

                   و تبرم لهيبًا في تلك الحشاشاتِ

إني و بالله قد جننت برؤيتكي

                    ما لك لي هل تقبلين اعتذاراتِ؟

يا ملكة الجمال المفتون بمنظرها

              ترفقًا بي ما كانت إلا بعض حماقاتِ

وها هو اعتذاري يلوح بين يديكِ

               كما لاح للعشاش تلك النسيماتِ

لكن رجاءً اغفري ذلة عاشقٍ

           ولو أردت حتي فخذي من حسناتِ

لعلها أمام يدي الرحمن تنفعكي

         و نجتمع معًا بدلاً من تلك الأشتاتِ

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024