بل أصلحها الربيع! (قصة الربيع بن خثيم مع الغانية المأجورة التي تابت على يديه معروفة!)

شارك هذا الاقتباس

جُودي بحسن – به – (الربيعُ) ينبهرُ

وإن ألفك – بعد الجود – مدخرُ

دعي الجمال يُدسيهِ ويفتنه

إن الجمال – به – الحسناءُ تنتصر

بضاعة جُرّبتْ – في الناس – أزمنة

ويشهدُ القومُ ، والتاريخ ، والعُصُر

فصانعيه بما خوّلتِ مِن فِتن

تبدو ، وأيضاً بما يخفى ويستتر

حتى يذوبَ مِن المفاتن اشتعلت

ناراً مجامرُها تزكو ، وتستعر

لا شيء مثل لهيب العِشق يصرفه

إليك ، شهوته يؤزها الشرر

ولا عليكِ فإن الحُسن آسرُه

جُنودُ حُسنكِ لا تُرْكٌ ولا تَتَر

وحَطِميه بجسم مَن رآه هفا

إليه حيث له في لثمهِ وَطر

إذ التغنجُ بين الناس ديدنه

وبالتغنج كم يُستدرجُ البَشر

وللربيع اخضعي بالقول صائدة

فؤادَ صبّ بلحن القول ينبهر

مهما تذرّع بالتقوى سيتركُها

أمام غانيةٍ في الحسن تتجر

تسبي القلوبَ ، لها سلاحُ غازيةٍ

إن أشهرَته رأيت الخصمَ يُحتضر

وإن تعرّت غزت قرىً بأكملها

لا الرمحُ يَدْحرُها ، كلا ، ولا الوَتَر

تصطادُ بالعُري مَن لا رأيَ يُقنعُه

وتستهينُ بمن إليه ينحدر

قالت: أُقبّله بالألف قانعةً

وسوف يزني لكي أراه ينتحر

قد اتفقنا ، وإني لست أخدعُكم

فجهزوا ألفكم يا قوم ، وابتشروا

وسوف أنسيه أخلاقاً يتيهُ بها

فخراً ، وسوف تروْن العَف يُحتقر

وتسمعون من الأخبار أعذبَها

وسوف يوحلُ في الفحشاء مُعتدل

وسوف أجعل من هذا الفتى مَثلاً

وعِبرةً لفئام ليس تعتبر

وسوف أدحضُ ما يُزجيه من قِيم

بها يدلّ ويستعلي ويفتخر

وسوف أصرفه عن كل منقبةٍ

بزينةٍ شؤمُها بين الورى قذر

وكم وعدتُ ، وما أخلفتُ مَوْعدة

وخُلفُ وعدي خِداعٌ ليس يُغُتفر

وبالربيع خلت في ليلةٍ بطرتْ

نوراً يجودُ به في الظلمة القمر

فأسدلتْ سِترَها حتى تمكّنه

وهيأتْ نفسها وفقاً لمَا أمروا

وأقبلتْ بسراج تستضيئ به

في ظلمة الليل حتى يحلوَ السهر

وراودته بألفاظٍ مُنمقةٍ

وزايلتْ ثوبها ليَعْذبَ السمَر

وأطلقتْ ضحكاتٍ كلها مَلقٌ

حتى يكون الذي تهوى وتنتظر

أما الربيعُ فلم يعبأ بفتنتها

ولم يقدْه إلى جمالها النظر

ولم يبال بعُرْي عاش يَمقته

دهراً ، وإن كان للزواج يَفتقر

بل جابهَ النارَ بالتقوى ليُخمدها

كيلا يكون لها إذ أوقدتْ خطر

لمّا يمدّ يداً لمن تراودُه

لكي يُغازلها شأنَ الألى فجروا

بل صدّها بكُليماتٍ مزلزلة

لأن عقبى الذي يزني غداً سقر

وقال: كُفّي عن الإغراء ، واعتبري

لقد تفيدُ التي تصغي لها العِبَر

إن الذي جئته نذيرُ مَهلكةٍ

وقد خلتْ قبلنا للظالم النذر

ألا تخافين ما في الموت من محن؟

وكل عاقلةٍ في الموت تفتكر

وأخذة الموت إذ يأتي بها مَلكٌ

وإن مُرسله بالأخذ مُقتدر

ولن ينالك مني ما وعدتِ به

ولن يكون لمَا دبرته أثر

توبي إلى الله من ذنب ومعصيةٍ

والأجرُ عند مليك الناس مُدّخر

فتابتِ الغادة الحسناءُ عازمة

أنْ لا تعود لذنب بعده الضرر

فقال مَن نذروا للكيد جائزة

وبئس قوماً هُمُ ، وبئس ما نذروا

إن الربيع جنى على خليلتنا

والوعظ أفسدها ، وساءنا الخبر

فقلتُ: أصلحها نصحُ الربيع لها

أليس عندكمُ فيما جرى نظر؟

يا رب فاقبلْ من العَصماء توبتها

إن الدموعَ – عن العصيان – تعتذر

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

يا حظهم 

طُــوبَـى لِـقَـومٍ تَـمْـشِي نُويرَ بَـيْـنَهُمُ طَوبَى لَهُمْ.. لَمْ يَغِبْ عَنْ قَلْبِهِمْ فَرَحُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

رسالة إلى ولدي! (رسالة أم لوحيدها)

سلام عليك أيا موئلي وتهنئة الحب يا منهلي إليك أزف أريج المُني وأهدي إليك سنا مشعلي وأبذل روحي ، ولي غاية أحبك في الله يا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر محمود سامي البارودي - سلت قلوب فقرت في مضاجعها

شعر محمود سامي البارودي – سلت قلوب فقرت في مضاجعها

رُدُّوا عَلَيَّ الصِّبَا مِنْ عَصْرِيَ الْخَالِي وَهَلْ يَعُودُ سَوَادُ اللِّمَّةِ الْبَالِي مَاضٍ مِنَ الْعَيْشِ مَا لاحَتْ مَخَايِلُهُ فِي صَفْحَةِ الْفِكْرِ إِلَّا هَاجَ بَلْبَالِي سَلَتْ قُلُوبٌ

شعر المتنبي - إلا فؤادا دهته عيناها

شعر المتنبي – إلا فؤادا دهته عيناها

 فَلَيتَها لا تَزالُ آوِيَةً وَلَيتَهُ لا يَزالُ مَأواها  كُلُّ جَريحٍ تُرجى سَلامَتُهُ إِلّا فُؤاداً دَهَتهُ عَيناها تَبُلُّ خَدَّيَّ كُلَّما اِبتَسَمَت مِن مَطَرٍ بَرقُهُ ثَناياها —

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

شعر أحمد مطر - فصيحنا ببغاء

شعر أحمد مطر – فصيحنا ببغاء

فصيحنا ببغاءْ قوِيُّنَا مومياءْ ذَكِيُّنا يشمتُ فيه الغَباءْ ووضعُنا يضحكُ منهُ البكاءْ تسَمَّمَتْ أنفاسُنا حتى نسينا الهواءْ وامتزج الخِزْيُ بنا حتى كَرِهنا الحياءْ يا أرضَنا

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

ألا أرى للمرء أن يأمن الدهرا

أَلا أَرى لِلمَرءِ أَن يَأمَنَ الدَهرا فَإِنَّ لَهُ في طولِ مُهلَتِهِ مَكرا فَكَم مِن مُلوكٍ أَمَّلوا أَن يُخَلَّدوا رَأَيتَ صُروفَ الدَهرِ تَجزُرُهُم جَرا بُليتُ بِدارٍ

ابن الوردي

ذاب من ثغرك قلبي

ذابَ منْ ثغرِكَ قلبي يالَهُ قلباً وثغراً عُكِسَ الأمرُ لعكسي بَرَدٌ ذَوَّبَ جمراً Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

وجدت رقاب الوصل أسياف هجرنا

وَجَدَّت رِقابُ الوَصلِ أَسيافَ هَجرِنا وَقَدَّت لِرجلِ البَينِ نَعلَينِ مِن خَدّي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً