برة و الحفيد عاصم.

شارك هذا الاقتباس

إلتقيت احدى المرات قرب مسجد من بيوت الله عند أصفهان، أمراة متدينة تسمى برة، كانت تلبس حجابها و متلحفة، تحمل مسبحة للذكر ذات خيوط ذهبية و حبات مصنوعة من جوهر باهض الثمن. كانت تتعبد في زاوية بالمصلى خاشعة لله، أما أنا فقد جلست عند ركن بعيد عنها حاملة مصحفا و مرددة وردي اليومي من القرآن العظيم، إلى أن اقتربت مني، ثم ابتسمت قائلة: السلام عليك يا اختاه، هل يمكن أن نتعرف؟ فقلت لها: معك أمة الله يا اختي في الله، فهل من حاجة عندك؟ فقالت: لقد استحيت طرح السؤال، أردت فقط أن أعرف هل أنت مخطوبة لأحد، لأني أبحث عن زوجة تقية صالحة لحفيدى البار المكنى بالعاصم، فهل تقبلين؟ فقلت لها: في حقيقة الأمر لست مخطوبة، و إن صبرت حتى استشير أهلي لاختبارك بالجواب الشافي، لكن ماذا يشتغل حفيدك يا ترى؟ فقالت: إنه تاجر كبير بسوق الجملة، و له صيت واسع بين اقرانه. فقلت: و هل عنده ما يسد به رمقي إن أصبحت عنده لو شاء القدر؟ فقالت: أي و الله، ستكونين كالملكة و لن يخصك شيء عندنا إن شاء الله. فلم يمر إلا بضع من الشهور حتى صرت عروسه، يمر اليوم تلو الآخر، فلا أجده قريبا و غالبا مشغول بحجة العمل، حتى سئمت العيش و أردت الرجوع لاهلي، لكن حبلت في شهري الثاني، فما استطعت العودة إلا بعد ولادة الطفل، عندها طلبت منه الانفصال و يتركني و شأني لكنه أبى و عارض بشدة، و غضب كثيرا مني، فاحسست بالذنب اتجاهه، و اقترحت عليه أن يتزوج ثانية من واحدة غيرب و يدعني رفقة الصبي، قبل عرضي شريطة أن يخلي ابنه معه فقبلت مرغمة.

و هكذا افترقنا و خرجت بخف حنين من هذه الزيجة اللعينة، و من شده الغيظ و الحسرة الشديدة، تزوجت ثانيا و انجبت توأم، ما إن سمع الخبر، ازداد حنقة و غضبا و جاء عندي مسرعا و قال نادما: أيا خلة ، هلا أبريت ببعلك الماضي و تنسي ما حصل بالبته؛ فقلت: لا و الله يا رجل، يا من كنت الخل ثم غدرت بي، المرأة الحرة لا ترضى لنفسها من يبيع العشرة و المأمن، و يتركها ذاهبا لغيرها، أما بعد ما بدر منك، قد نزعتك من تلافيف عقلي، كما أنه لم أظن قط أن الدنيا  سفتبتسم لي مجددا، الحمد لله على عطائه الجزيل و جوده و كرمه. فما قولك يا أخت من هذه القصة؟

فأقول: صدقت يا أمة الله، إن العاصي لا يمل من الخداع حتى يرى بنفسه نتيجة فعله و ظلمه للناس، خاصة زوجته و فلذة كبده، أنه حال الدنيا بوجهين متخالفين دوما، الخير و الشر.

ا

Recommended1 إعجاب واحدنشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

أشلاء وأشياء!

في الدرب أشلاء الجيادْ وكأنها ظل الجمادْ كيف انشغلتُ بآهتي يا نفسُ من بعد الحياد؟ حتى متى نحيا ويقـ ـتلنا الترنم ، والحِداد ودماؤنا ،

المتفوقون!

تفوقوا ، وأحرزوا العلوَ والنجاحْ وحققوا السموَ والرقيَ والفلاحْ غداً ترونهم يُجَمِّلون عيشهم ويأكلون قوتهم بمكسب مُباح فذا مهندسٌ يُشيّدُ الصروحَ في مِهادنا ، ويبعث

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن الفارض - وكفى غراما أن أبيت متيما

شعر ابن الفارض – وكفى غراما أن أبيت متيما

هَيهَاتَ خَابَ السَّعيُ وَانفَصَمَت عُرى حَبلِ المُنى وَانحَلَّ عَقدُ رَجَائِي وَ كَفَى غَرَامًا أَنْ أَبِيتَ مُتَيَّمََا شَوقِي أَمَامِيَ وَالقَضَاءُ وَرَائِي — ابن الفارض هيهات: اسم

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

طرقت ريح الصبا ميثاء وهنا

طرقتْ ريحَ الصّبا ميثاءَ وهنا فانثنتْ حاملةً أنباءَ لبنى نقلت عنها أحاديث هوى أفهمتْ من غير أن تسمعِ أذناً تصف الأوجهَ بيضاً كالضحى في الفروع

ديوان عبيد بن الأبرص
عبيد بن الأبرص

وهل رام عن عهدي وديك مكانه

وَهَل رامَ عَن عَهدي وَدَيكٌ مَكانَهُ إِلى حَيثُ يُفضي سَيلُ ذاتِ المَساجِدِ فَنيتُ وَأَفناني الزَمانُ وَأَصبَحَت لِداتي بَنو نَعشٍ وَزُهرُ الفَراقِدِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان أبو نواس
أبو نواس

قل لذي الطرف الخلوب

قُل لِذي الطَرفِ الخَلوبِ وَلِذي الوَجهِ الغَضوبِ وَلِمَن يَثني إِلَيهِ الـ ـحُسنُ أَعناقَ القُلوبِ يا قَضيبَ البانِ يَهتَز زُ عَلى دِعصِ كَثيبِ قَد رَضينا بِسَلامٍ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً