Skip to main content
search

طَحَّت عَلَى الارض جَرِيحهُ فَدَمي سَال مَنِيّ و بِجُرْحِيِّ غَرِيقه اصبتني مِنْ كُلُّ مَكَان كَانَ يُوجِعنِي فَلَمَّا بِهَذَا الْقَدْر عَذَّبَتنِي لَا كَسْر يَلْتَئِم و لَا أَلَمْ يُزَوِّل اني اُرْقُد عَلَى ذَلِكَ الْحَدَث الى هذا الْيَوْم حَيَاتنَا مَعَا كانت حُلْم وَ لَمْ اِجْتَاز وَاقِعهَا لَمْ يَعُد صَبْري نَافِذ كَيْ اُسْكُبهُ عَلَى نَفْسِيٍّ لَا شِئ يُوَاسِينِي فَالْكَلّ يَضْرِب مِنْ مَكَان مَا كُلُّ شَيِّ اِلْتَمَسهُ الَانِ لَهُ وَقْت يُشْفَى بِهِ وَعِدِّيٌّ كَانَ لِلْحَيَاة مِنْ بَعْدَكَ بَان لَا اُتْرُكهَا وَعُدْتهَا ان انجو مِنْ كُلُّ مَصَائِبهَا لَيْسَ الْهُلَّاك نِهَايَتي بَلْ جَبْر الله مَنْ يُحَيّنِي وَ يُقَوِّينِي حَسَبِيٌّ بِهُمْ مِنَ اِنْتِقَام الله

مشاركات الأعضاء

اصبر وأنت البصير!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024