انحدار! (طلقها فعادت للتبرج)

تخلتْ على التقوى وحادت عن الهُدى

فأشمتتِ العُذال والعِيرَ والعِدا

ومالت إلى الأهواء في كل شأنها

ومدّت – إلى شيطان خيبتها – يدا

وحنت إلى ماضٍ تولى زمانه

حنينَ التي تستعذب الشوق والصدى

وعادت إلى ذكرى تَمرّق عهدها

تُرَجّع فحواها ، وتختصر المدى

تبعثِر – فوق الدرب – ما شاد بعلها

لتدْحر مجهوداً ، وتُذهبَه سُدى

وتنحدر الحمقاءُ ، تُزري بنفسها

وصِنوان ما تهوى: الغواية والردى

أللزوج كانت يا ترى صلواتها

فباتت بهذا الترك أهنا وأسعدا؟

أللزوح قد كان الحجاب تكلفاً

وجلبابُها كان للزوج أسودا؟

أللزوج كانت تستقيم تجمّلاً؟

ألم تستقم – بين البرايا – تعبدا؟

أللزوج صامت شهرها؟ يا لحمقها

ألم تكُ يوماً بالأدلة أرشدا؟

أللزوج قد كان التزامٌ وطاعة؟

وكيف ستلقى الله إن جُندلتْ غدا؟

ألا إن هذا الانحدار مدمرٌ

لأن لنا عند المهيمن موعدا

فتوبي إلى مولاكِ طوعاً ، وأحسني

وصوني كتاب الله والشرعَ والهُدى

ولا تلعبي بالنار كيلا تحَرّقي

وعيشِي لهذا الدين ، كُوني له الفدا

Recommended1 إعجاب واحدنشرت في مشاركات الأعضاء

قد يعجبك أيضاً

بديع الزمان الهمذاني – المقامة الدينارية

حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: اتَّفَقَ لي نَذْرٌ نَذَرْتُهُ في دِينَارٍ أَتَصَدَّقُ بِهِ عَلى أَشْحَذِ رَجُلٍ بِبَغْدَادَ، وَسَأَلْتُ عَنْهُ، فَدُلِلْتُ عَلى أَبِي الفَتْحَ الإِسْكَنْدَرِيِّ، فَمضَيْتُ…

جدارية لمحمود درويش

هذا هُوَ اسمُكَ / قالتِ امرأةٌ ، وغابتْ في المَمَرِّ اللولبيِّ… أرى السماءَ هُنَاكَ في مُتَناوَلِ الأَيدي . ويحملُني جناحُ حمامةٍ بيضاءَ صَوْبَ طُفُولَةٍ أَخرى…

بديع الزمان الهمذاني – المقامة المضيرية

”” حَدَّثَنا عِيسَى بْنُ هِشامٍ قَالَ: كُنْتُ بِالبَصْرَةِ، وَمَعِي أَبُو الفَتْحِ الإِسْكَنْدَرِيُّ رَجُلُ الفَصَاحَةِ يَدْعُوهَا فَتُجِيبُهُ، وَالبَلاغَةِ يَأَمُرُهَا فَتُطِيعُهُ، وَحَضَرْنَا مَعْهُ دَعْوَةَ بَعْضِ التُّجَّارِ، فَقُدِمَتْ…

تعليقات