قصيدة: أبى طلل بالجزع أن يتكلما للشاعر: بشار بن برد

الفخر بالأنساب والأحساب والأصل والمنبت عند العرب

إذا ما غضبنا غضبةَ مضريةَ
هَتَكْنَا حِجَابَ الشَّمْسِ أوْ أمطرت دما
إذا ما أعرنا سيداً من قبيلة ٍ
ذُرَى مِنْبَرٍ صَلَّى علَينا وسَلَّما
وإنا لقومٌ ما تزالُ جيادنا
تساورُ ملكاً أو تناهبُ مغنما
خلقنا سماءً فوقنا بنجومها
سيوفا ونقعا يقبض الطرفَ أقتما
– بشار بن برد

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر مدح

قد يعجبك أيضاً

يطوف العفاة بأبوابه

يَطوفُ العُفاةُ بِأَبوابِهِ كَطَوفِ الحَجيجِ بِبَيتِ الحَرَم أَبى طَلَلٌ بِالجِزعِ أَن يَتَكَلَّما وَماذا عَلَيهِ لَو أَجابَ مُتَيَّما وَبِالفِرعِ آثارٌ بَقينَ وَباللِوى مَلاعِبُ لا يُعرَفنَ إِلاّ…

خليلي غضا ساعة وتهجرا

خَلِيليّ غُضّا ساعَةً وَتَهَجَّرا وَلُوما عَلى ما أَحدَثَ الدَهرُ أَو ذَرا أَلَم تَعلَما أَنَّ اِنصِرافاً فَسُرعَةً لِسَيرٍ أَحَقُّ اليومَ مِن أَن تُقَصِّرا وَلاَ تَسأَلا إِنَّ…

تعليقات