الطبيعة الحزينة!

شارك هذا الاقتباس

هيّجتَ يا صاح ما في النفس من قهرِ

لمَّا ذكرتَ الذي في (الصِين) يستشري

واغرورقتْ – بالدموع – العينُ باكية

ودمعُ قلبيَ – مِن فرط الأسى – يسري

وفي المشاعر – مما قلتَ – وخْز جَوىً

وفي الأحاسيس بعضُ الضيق والعُسر

وللعواطف أناتٌ تُعذبني

وتستجيش سعيرَ الوجد في صدري

وللضمير أنينٌ لا يُجاوزه

حتى تذبذب بين الكر والفر

طبيعة أسلمتْ لله خالقها

تلك السماءُ ، وهذي الأرض بالجبر

والشمسُ تعبده طوعاً ، وتسْبح – في

هذي السماء – تعمّ الناس بالخير

وفي السما القمرُ المنيرُ يعبده

وللنجوم تسابيحٌ ، وللطير

وكل ما دبّ فوق الأرض يعبده

والزرعُ والنبتُ والأسماك في النهر

وأغلب الناس – في الضلال – قد رتعوا

وبارزوا الله بالعِصيان ، والفجر

وأوغلوا – في دروب الشرك – في عَمَهٍ

وما أحسّوا بما في الشرك من خسر

فبعضهم قال: للرحمن صاحبة

وابنٌ ، وأبئسْ بها من فريةٍ تُزري

وبعضهم قال: للمولى البناتُ ، وذا

من أعظم الزور والبهتان والكفر

وبعضهم قال: ربٌ في السماء ، وما

له بذي الأرض من نهي ولا أمر

وبعضهم قال: بل هناك آلهة

للخير بعضهمُ ، والبعضُ للشر

وبعضهم قال: ربّ المرء شهوته

سفاهة تلك في الأفهام ، والفِكر

وبعضهم قال: أرحامٌ بنا دفعتْ

والأرض تبلع ما تلقاه في القبر

وبعضهم عبدَ الأبقار في وضح

مِن بعد ما فسدتْ ركائز الذكر

وبعضهم عبد النجوم يَحسَبها

تُدبر الأمر بالإرغام والقسر

وبعضهم عبد النيران تحرقه

في هذه ، ثم بعد البعث والحشر

وبعضهم عبد الكواكبَ ازدهرتْ

وبعضهم لاذ بالنيازك الزهر

وبعضهم عبد الجن الذين همُ

لا يملكون من اليسرى ، أو الضر

وبعضهم عبد الأهواء تصرفه

عن المليك ، فما أصغى إلى النذر

وبعضهم تبع الأحبار مكتفياً

بما ارتأوْه كمثل الوعل والثور

وبعضهم لزم الرهبانَ يَغبطهم

على العبادة ، عن جهل وعن كِبْر

وبعضهم وافق الكُهّانَ دون هدىً

ولستُ آسي على المستهتر الغِر

حتى إذا فسدت – في الناس – فطرتهم

شب الضياع ، وسادت فتنة العُهر

إن العقيدة إن تاهت معالمُها

تُمسي الأناسيُّ كالأغنام والعَير

تبكي الطبيعة في (بيكين) آسفة

على القطيع الذي في وضعه المزري

وتشتكي الخلقَ للديان خالقهم

وتستعيذ به منهم ، وتستبري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

أشواق لها إيقاع!

الشوق يُلهبُ أحلامي ويَزدهرُ ويَسْرقُ النومَ من عيني وينبهرْ أبيتُ في غُربة والهمّ يقتلُني والحزنُ في القلب مثل النار تستعر وذاك بيتي خلا ممّن يُنوَّره

أمي الحنونة!

عشتِ يا أمي الحنونة بين أهلينا مَصونة تستحقين التحايا زخرفتْها كل زينة كم تفضلتِ علينا بالعطاءات الثمينة ودعوتِ الله دوماً بدموع مستكينة كم أزلتِ الكربَ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الأبيوردي - أراعي نجوم الليل وهي طوالع

شعر الأبيوردي – أراعي نجوم الليل وهي طوالع

كَأَنَّكَ وَالحَيَّ الَّذينَ تَدَيَّروا ضَريَّةَ عِندي في الفُؤادِ نُزولُ أُراعِي نُجومَ اللَيلِ وَهْيَ طوالِعٌ إِلى أَن يُضيءَ الفَجرُ وَهيَ أُفولُ جَنَحنَ حَيارى لِلمَغيبِ كَأَنَّها نَواظِرُ

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

خطيّن متوازيين - غادة السمان

خطيّن متوازيين – غادة السمان

لعلنا خُلقنا لنظل هكذا خطيّن متوازيين يعجزان عن الفراق وعن التواصل ، ولن يلتقيا إلا إذا انكسر أحدهما. —  غادة السمان Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن الوردي

قالوا تجدر من تهوى فطلعته

قالوا تجدَّر مَنْ تهوى فطلعتُهُ كالبدرِ مِنْ فوقِهِ سمطانِ منْ لولو فقلتُ ما هو في الأعراضِ أجمعِها إلا أغنُّ غضيضِ الطرفِ مكحولُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

ديوان صفي الدين الحلي
صفي الدين الحلي

لدوا للموت وابنوا للخراب

لِدوا لِلمَوتِ وَاِبنوا لِلخَرابِ فَما فَوقَ التُرابِ إِلى التُرابِ كَذَلِكَ قالَ خَيرُ الخَلقِ طُرّاً رَسولُ اللَهِ ذو الأَمرِ المُجابِ فَمَرجِعُ كُلِّ حَيٍ لِلمَنايا وَغايَةُ كُلِّ

ديوان علي بن أبي طالب
علي بن أبي طالب

لو كان بالحيل الغني لوجدتني

لَو كانَ بِالحِيَل الغَنِيِّ لَوَجدَتَني بِنُجومِ أَقطارِ السَماءِ تَعَلُّقي لَكِنَّ مَن رِزقِ الغِنى حُرم الحجى ضِدّانِ مُفتَرِقانِ أَيّ تَفَرُّقِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان علي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً