الطبع شيء قديم لا يحس به – أبو العلاء المعري

شارك هذه الأبيات

الطّبعُ شيءٌ قديمٌ لا يُحَسُّ به،
وعادَةُ المَرءِ تُدْعَى طبعَهُ الثاني
والإلْفُ أبكَى على خِلٍّ يُفارِقُهُ،
وكلّفَ القَومَ تَعظيماً لأوْثان
– أبو العلاء المعري

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري (363 هـ - 449 هـ) (973 -1057م) هو أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري، شاعر ومفكر ونحوي وأديب من عصر الدولة العباسية، ولد وتوفي في معرة النعمان في محافظة إدلب وإليها يُنسب. لُقب بـرهين المحبسين أي محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

قد عمنا الغش وأزرى بنا

قَد عَمَّنا الغِشُّ وَأَزرى بِنا في زَمَنٍ أَعوَزَ فيهِ الخُصوص إِن نُصِحَ السُلطانُ في أَمرِهِ رَأى ذَوي النُصحِ بِعَينِ الشُصوص وَكُلُّ مَن فَوقَ الثَرى خائِنٌ

ديوان بشر بن أبي خازم الأسدي
بشر بن أبي خازم الأسدي

بان الخليط ولم يوفوا بما عهدوا

بانَ الخَليطُ وَلَم يوفوا بِما عَهِدوا وَزَوَّدوكَ اِشتِياقاً أَيَّةً عَمَدوا شَقَّت عَلَيكَ نَواهُم حينَ رِحلَتِهِم فَأَنتَ في عَرَصاتِ الدارِ مُقتَصَدُ لَمّا أُنيخَت إِلَيهِم كُلُّ آبِيَةٍ

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

أقمت وأجريت الصبا ما وحى واح

أَقَمتُ وَأَجرَيتُ الصِبا ما وَحى واحٍ وَأَمسَكتُ عَن بابِ الضَلالَةِ مِفتاحي وَقالَ العَذارى لَيسَ فيكَ بَقِيَّةٌ كَذَبنَ يَحِزُّ السَيفُ في الطَبَعِ الضاحي تَمَتَّعتُ مِن وُدِّ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً