الحياة أخذ وعطاء (صديقي سمير خميس)

شارك هذا الاقتباس

لك السبقُ في الإكرام يا خِيرة الصحبِ

فأغناك – طولَ الدهر – مِن فاقةٍ ربي

وأبقاك ذخراً للصحاب ونجدة

ولا عشت يوماً في لظى موقفٍ صعب

وأبدلك المولى – مِنَ الضيق – فرْجة

ومِن عُسرةٍ يُسراً لمنفعة الركب

وعافاك مما نال غيرك مِن أذى

وصبّ عليكم خيره غاية الصب

وأعطاك ما لم تحتسبْه لحيظة

على ما تجودُ اليومَ طوعاً على الصحب

رسالتك العصماءُ هزتْ خواطري

فدفتْ لها الأشواقُ في النفس والقلب

وداعبتِ الآمالَ في روح شاعر

فأنشد فيها الشعرَ مِن باعثِ الحب

فقد فاجأتني بالتحايا وبالمُنى

وبالشيء في الأوهام ، أو عالم الغيب

فهل كان حُلماً أن أطالع ما بها؟

أم احتارتِ الأحلام إذ أقبلت صوبي؟

تأملتها في التو أسبُرُ غوْرَها

فألفيتها تجتث مِن داخلي كربي

وأسلوبُها عَفُ العبارة وادعٌ

وألفاظها الشهباءُ تأخذ باللب

إلى كل معروفٍ تناهى سياقها

فكاتبُها الميمونُ مِن رفقة الدرب

مَحَكّ تلاقينا الكتابُ وسُنة

وحبٌ على نور وتقوى مِن الرب

وكنا تناصحْنا بكل صراحةٍ

وكلٌ هَدَى للحق خِلاً بلا ريب

وكنا تعاملنا بأسمى نزاهةٍ

وشِدْنا بلا زيفٍ ، وقلنا بلا كِذب

وذدْنا عن الدين الحنيف تعبداً

وسِرنا بلا كدٍ ، وعُدنا بلا نصب

وكم كان حولي مِن رفاق وشِلةٍ

فذو خصلةٍ تُزري بحُر وذو عُجْب

وما اخترتُ إلا أنت خِلاً مُسامراً

يُبادلني حب الصديق بلا إرب

وإمّا ارتكبتُ الذنبَ آسى ترهّلي

بأخذٍ على الأيدي لأخلص من ذنبي

واسأل برأس الخيمة الصحب كلهم

يُجيبوك أن الجد في العيش مِن دأبي

لذلك ما اخترتُ الكسالى صَحَابة

وحسبي مِن الهلكى مُجاملتي ، حسبي

ويكفي (سمير بن الخميس) مُنادماً

لتقويم مُعْوج ، وتخلية العيب

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

لمن يكتب أنس الدغيم؟

أكتب لأمتي الممتدة من البحر إلى البحر ومن الوريد إلى الوريد وللأحرار في هذا العالَم ولرافضي الظلم والاستبداد ولطلّاب الحريّة في الشرق والغرب وللمظلومين الذين

سمية بنت خياط رضي الله عنها!

سُميّة – في البطولة – لا تبارى وإنْ عقلٌ تأملها لحارا تفوق خيال مُطلع عليها لذا انبهرتْ فراستُه انبهارا وتَعضُل – بالمُقلد – أن يُحاكي

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر فاروق جويدة - الشمس تصعد للسماء

شعر فاروق جويدة – الشمس تصعد للسماء

الشمسُ تصعدُ للسماء والزهرُ يخنقه البكاء والليل ينظرُ في دهاء عاد الظلامُ مدينتي ما كنتِ يوماً .. للضياء الآن يرحلُ عنكِ نور الأنبياء النورُ يخترقُ

ابن المعتز - طار نومي وعاود القلب عيد

ابن المعتز – طار نومي وعاود القلب عيد

طارَ نَومي وَعاوَدَ القَلبَ عيدُ وَأَبى لي الرُقادَ حُزنٌ شَديدُ جَلَّ ما بي وَقَلَّ صَبري فَفي قَل بي جِراحٌ وَحَشوُ جَفني السُهودُ سَهَرٌ يَفتُقُ الجُفونَ

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

كل ينقل في ضيق وفي سعة - أبو العتاهية

كل ينقل في ضيق وفي سعة – أبو العتاهية

وَلِلحَوادِثِ ساعاتٌ مُصَرَفَةٌ فيهِنَّ لِلحَينِ إِدناءٌ وَإِقصاءُ كُلٌّ يُنَقَّلُ في ضيقٍ وَفي سَعَةٍ وَلِلزَمانِ بِهِ شَدٌّ وَإِرخاءُ — أبو العتاهية Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الشريف المرتضى
الشريف المرتضى

بربك أيها البرق اليماني

بربِّك أيّها البرقُ اليماني تكشّف لِي بلمعك عن أبانِ فَقِدماً ما جَلَوْتَ عليّ وَهْناً شَماماً في صبيغةِ أُرْجُوانِ وكدْتَ وما شعرتَ بذاك منِّي تَدُلُّ الطّالبين

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

يا منظرا حسنا رأيته

يا مَنظَراً حَسَناً رَأَيتُه مِن وَجهِ جارِيَةٍ فَدَيتُه لَمَعَت إِلَيَّ تَسومُني لَعِبَ الشَبابِ وَقَد طَوَيتُه وَتَقولُ إِنَّكَ قَد جَفَو تَ وَكُنتَ لي شَجَناً حَوَيتُه فَأُريدُ

ديوان الطغرائي
الطغرائي

من منصفي من ظلوم صار في يده

مَن مُنصِفي مِن ظَلومٍ صارَ في يَدِهِ حُكمي فَأَنكَرَ حَقّي وَهوَ يَعرِفُهُ وَكَيفَ يَرجو فَلاحاً في حُكومَتِهِ مَن أَمرُهُ في يَدَيْ مَن لَيسَ يُنصِفُهُ يُسِيءُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً