شارك هذا الاقتباس

أيا من شاقة الإلفْ

قلاكَ الكل ، لا النصفْ

وراحتْ رفقة الأمسْ

وضاعت رقة الحرف

وطالت غربة اليومْ

وقد ألقِيتَ من جرف

وذو الأحقاد في فرحْ

حلا للشامت العزف

ودمعُ الشهم في الكربْ

وبات الكيد في الرشف

تخلّى صاحبُ العهدْ

وخان الصحبة الإلف

وكم حققت من كمْ

ولمّا تعرف الكيف

فضاع الكيفُ والكمْ

فلا تكثرْ من الأف

ولو فكرت في الأمرْ

لمَا أضجرت بالقصف

وما عوقبت باللومْ

ولا أهدرت بالقذف

ولا أوذيت في دارْ

ولم يسقط لكم سقف

وما أضناك من ظلمْ

ولا عانيت من حيف

ولكن عشت في هزلْ

خرقت الهَدي والعُرف

وتأتي تزجر الصحبْ

وتشكو العطف والصرف

ولم يصدقك من خِلْ

وصار الوعد في خلف

وهذا عندهم طبعْ

وكان الأمر كالظرف

وما في الأمر من هزلْ

ولكن كله حتف

علانا – بالهوى – الكيدْ

وأودى – بالهنا – الخسف

وأمسى الخذل في صفْ

وبئس الجمع من صف

شياطينٌ تلي النفسْ

وكلٌ يحمل السيف

ودقوا سُدة البيت

وبئس القوم من ضيف

وقد كانوا لنا الأهلْ

وكانوا مثلما الطيف

وصاروا مشفر الغبنْ

وباتوا مورد الضعف

ولا حُسنى ، ولا حُسنْ

ولا تقوى ، ولا عطف

ولا حسبان للموتْ

ولا عُتبى ، ولا خوف

ولا رُجعى عن الهزلْ

ولا معنى ، ولا لطف

بأيديهم ترى الرمحْ

وربي يحصدُ الكف

حليفٌ يزرعُ الشوكْ

وجافٍ يقطعُ السعف

وثان يقتلُ الطفلْ

وجان يَحرقُ الكهف

وباغ يبقرُ الليلْ

وعادٍ يَخمِشُ النزف

إلى أن غادر العمرْ

وماء العيش قد جف

وغاب الخالُ والعمْ

وعقل المرء قد جف

وبوم الغاب في البيتْ

وطير الوهم قد دف

وأعداءٌ تلى الجوْ

عدوٌ يضرب الدُف

وثان يكشف السرْ

ويُدْمي جفنه الطرف

وطاغ يهتكْ السترْ

ألا قوتلت من خلف

وغال يذبحُ الفجرْ

وقد أودى به الطرف

وساحاتٌ بها الجورْ

من الأعداء بالألف

إلى أن أهدر الحقْ

وصاعُ الغدرُ قد طف

وبات الغِر في سعدْ

ونارٌ تحرقُ العَف

جفافٌ في ضحى النفسْ

وعن إفلاسها شف

فعيبٌ أن ترى الغيرْ

وتنسى ذاتها كيف؟

أينسى نفسَه المرءْ؟

ألا هذا هو السخف

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

المكلومَة الصابرة! (أسماء بنت عميس)

يا عينُ فابكِ لمَا بكتْ (أسماءُ) فلقد مضتْ بسرورها البلواءُ جَلّ المصابُ ، وأحكمتْ حلقاته وطغى – على عين الحَصان – بكاء والحزنُ خيّمَ ،

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر القاضي التنوخي سحاب أتى كالأمن

شعر القاضي التنوخي – سحاب أتى كالأمن

سَحَابٌ أَتَى كَالْأَمْنِ بَعْدَ التَّخَوُّفِ لَهُ فِي الثَّرَى فِعْلُ الشِّفَاءِ بِمُدْنَفِ أَكَبَّ عَلَى الْآفَاقِ إِكْبَابَ مُطْرِقٍ يُفَكِّرُ، أَوْ كَالنَّادِمِ الْمُتَلَهِّفِ وَمَدَّ جَنَاحَيْهِ عَلَى الْأَرْضِ جَانِحًا

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

فكل ما فيها شقاء وهم - عمر الخيام

فكل ما فيها شقاء وهم – عمر الخيام

زخارِفُ الدُّنيا أساسُ الألم وطالبُ الدُّنيا نَديمُ النَّدَم فكُن خَليّ البالِ من أمرِها فكُلُّ ما فيها شَقاءٌ وهَمّ — عمر الخيام Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

أَحاط بحرمتي ما كان مني

أَحاطَ بحرمتي ما كان منِّي وعفوك واسعٌ بهما مُحيطُ فما لي أستقيلُ ولا مُقيلٌ أضاق الرحبُ وانقبض البسيطُ بغيتُ وأنت أولى من تَغاضى لمعترفٍ وقد

ديوان البحتري
البحتري

قليل لها أني بها مغرم صب

قَليلٌ لَها أَنّي بِها مُغرَمٌ صَبُّ وَأَن لَم يُقارِف غَيرَ وَجدٍ بِها القَلبُ بَذَلتُ الرِضا حَتّى تَصَرَّمَ سُخطُها وَلِلمُتَجَنّي بَعدَ إِرضائِهِ عَتبُ وَلَم أَرَ مِثلَ

ديوان البحتري
البحتري

ألا إن علوا أفسدتني على أهلي

أَلا إِنَّ عَلواً أَفسَدَتني عَلى أَهلي وَقَد صِرتُ مِن عَلوٍ عَنِ الناسِ في شُغلِ وَإِنّي وَكِتماني هَواها وَقَد فَشا كَذي الجَهلِ تَحتَ الشَوبِ يَضرِبُ بِالطَبلِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً