التجمّل الزائف! (قبل تجميل البيوت بالسيوف احمل تقاليد أهلها!)

شارك هذا الاقتباس

عن المَفاخر أنت الراغبُ العاري

يا من قضى العُمر بين العُود والطارِ

فيم ادعاؤك مَجداً ، لست صانعَه

حوَت مآثرَه حوائط الدار؟

فيم التعلقُ بالسيوف مُشهرة

على الجدار ، ولم تعمَد إلى الثار؟

ما قيمة السيف يعلوه الغبارُ ، فلم

يُرجعْ حُقوقاً سباها ثعلبٌ ضاري؟

علقت خمستها رمزاً وتذكرة

فهل تُحَل قضايانا بتذكار؟

بالأمس كانت سيوفُ العُرْب ماضية

تُزْكِي المعامعَ كالبارود والنار

تصُدّ كيد العِدا في كل خندمةٍ

وتستهينُ بسفاح وغدّار

ولم تكنْ زينة يلهو الغفاة بها

أو يَسْمُرون على إيقاع مِزمار

أو يلعبون بها حِيناً بلا هدفٍ

فاللعْبُ بالسيف عَدُّوهُ من العار

وكم أسأت – إلى الأشعار – تنقشُها

على الرخام بألوان وأحبار

الشِعرُ أسمى – من التهريج – منزلة

فكيف تخلِط تهريجاً بأشعار؟

أراك زخرفت – بالأشعار – دارتكم

وأنت – ممّا حوتْ من قيمةٍ – عار

فهل تمثلت ما تحويه من خلق؟

أم إنها تُحَفٌ ، وإنك الشاري؟

وهل فطنت إلى ما خلف أحرُفها

من المبادئ ، قد صِيغتْ بإكبار؟

كانت تقامُ لها الأسواقُ عامرة

وتحتوي عذبَ آراءٍ وأفكار

والكل يَحضُر مُختالاً بصَنعته

مُخلفاً بعده أطيافُ آثار

وكم تُسَرُّ – بهذا الشعر – أفئدة

لمَا احتوى من رؤىً تشجي وأخبار

واليوم تبدو على الديباج لمعته

أو القطيفة ، أو إبريق فخار

وكم سَخِرتُ من المُجَسّمات بدتْ

مرصّعاتٍ بياقوتٍ وأحجار

تصوّرُ البيئة الأصيلة انتحرتْ

بكل عزم وتأكيدٍ وإصرار

إذ الأعاربُ – عن أصقاعها – رحلوا

ما العيش؟ ما الملتقى بدون سُمّار؟

حتى مرابط خيل العُرْب قد وجمَتْ

بدمع عين من المأساة مِدرار

يا صاح هذا فصامٌ ، لا مثيلَ له

يُدنيك مِن نِقمة المُهيمن الباري

حياتك اليوم – مِن أعرابنا – برئتْ

أقول هذا بتشهير وإشهار

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

كلمة صغيرة – أرجوزة شعرية!

مات الحياءُ وزال العُرفُ والخلقُ وربقة الشرع في الأحشاء تحترقُ ضاع الضميرُ فلا تقوى تهذبُهُ ووازعُ الدين قد جفتْ سحائبُهُ وهمّة النفس قد باءتْ بخيبتها

القمر الذابل!

كيف نور البدر أغفى ثم بات الخوف كهفاَ؟ في دياجير المعاني صار كل الشعر حرفاً والمُنى تطلب ثوباً والجوى ينشد جرفا والسنا أضحى خيالاً في

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشافعي - لم يفتأ الناس حتى أحدثوا بدعا

شعر الشافعي – لم يفتأ الناس حتى أحدثوا بدعا

لَم يَفتَأِ الناسُ حَتّى أَحدَثوا بِدَعاً في الدينِ بِالرَأيِ لَم يُبعَث بِها الرُسُلُ حَتّى اِستَخَفَّ بِحَقِّ اللَهِ أَكثَرُهُم وَفي الَّذي حَمَلوا مِن حَقِّهِ شُغِلوا —

شعر أبو ذؤيب الهذلي - وتجلدي للشامتين أريهم

شعر أبو ذؤيب الهذلي – وتجلدي للشامتين أريهم

وَتَجَلُّدي لِلشامِتينَ أُريهِمُ أَنّي لَرَيبِ الدَهرِ لا أَتَضَعضَعُ وَالنَفسُ راغِبِةٌ إِذا رَغَّبتَها فَإِذا تُرَدُّ إِلى قَليلٍ تَقنَعُ — أبو ذؤيب الهذلي شرح الأبيات: التجلد :

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

من أقوال جورج أوريل في الشعب الفاسد

الشعب الذي ينتخب الفاسدين والانتهازيين والمحتالين والخونة، لايعتبر ضحية بل شريكاً في الجريمة — جورج أوريل Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

ليهن بدر الحسن في حلة

ليهن بدر الحسن في حلة تعذيب قلبي وهو في حل وَليهنَ سمعي عند حلو اسمه ما كرر العذّال من عذلي وليهن شهر الصوم أتقى الورَى

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

يبكي رجال على الحياة وقد

يَبكي رِجالٌ عَلى الحَياةِ وَقَد أَفنى دُموعي شَوقي إِلى أَجَلي أَموتُ مِن قَبلِ أَن يُغَيِّرَكِ ال دَهرُ وَإِنّي مِنهُ عَلى وَجَلِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

لا تفسدن نصيحتي بشقاق

لا تُفسِدَنَّ نَصيحتِي بشِقَاقِ وأبيكَ ما السُّلوانُ من أخْلاقي حظَرَ الوفاءُ عليَّ أن أسلُو فلا فُكَّ السُّلُوُّ من الغرامِ وَثَاقي لا ترجُوَنَّ لِيَ الشِّفاءَ من

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً