التاريخ الجريح!

شارك هذا الاقتباس

أيها الإسلام هيا

وامح ذاك الكفر هيا

قد كفانا نوم قوم

أزهقوا القرآن طيا

ليس يعني العيش أنا

نقتفي الزيف الجليا

هؤلاء القوم ضلوا

واشتروا بالدين غيا

قد رأوا في الجُبن سِلماً

وامتطوْا فسقاً عتيا

يا رفاق الدرب سيروا

وامحقوا الجبن الخفيا

فوق هام الجور ثوروا

واحْطِموا الترياق حيا

كبِّدوا الأعداء خسـ

ـراناً مريعاً سرمديا

مُذ متى والنفس تعطي

شعر قلب نرجسيا؟

هل يُعيد الحق شعري؟

خبِّروا القلب السويا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

نشوةٌ في الصمت

– يحلُو للمرءِ أحياناً الصمتَ على الرّد وهو قادرٌ، لنشوةٍ عارمة تتخلّله أثناءَ سكوته في حينِ الإكتفاءِ فقط بمشاهدة التصنِّع الذي أمامه، وإدراكهُ لِحقيقةِ الوجهِ

 الثور الأبيض!

إجابتي بالنيابة بدون أدنى غرابة أسُوقها في وضوح لمن يريد الإجابة فإنما الثور أسمى وليس هذا دعابة وفي (الكتاب) دليلٌ يُصيبُ قلب الإصابة فهل سمعتم

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر شعية أخو السموأل - إنا إذا حارت دواعي الهوى

شعر شعية أخو السموأل – إنا إذا حارت دواعي الهوى

إِنَّا إِذَا حَارَتْ دَوَاعِي الْهَوَى وَأَنْصَتَ السَّامِعُ لِلْقَائِلِ وَاعْتَلَجَ الْقَوْمُ بِأَلْبَابِهِمْ فِي الْمَنْطِقِ الْفَاصِلِ وَالنَّائِلِ لَا نَجْعَلُ الْبَاطِلَ حَقًّا وَلَا نُلِظُّ دُونَ الْحَقِّ بِالْبَاطِلِ نَخَافُ أَنْ

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

من أجمل أقوال الجاحظ

من أجمل أقوال الجاحظ

لا تبقى في المكان الذي لا تعرف فيه قيمتك. – الجاحظ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن الساعاتي
ابن الساعاتي

وجه الحبيب شهية ألطافه

وجهُ الحبيب شهيةٌ ألطافهُ فجفني ذاك الوردِ كيف قطافهُ ظمإي يزيد بمنهلٍ من ثغرهِ والماء تروي الصادياتِ نطافه ما لي وذاك العذب أحوجني إلى ملحٍ

ديوان أبو نواس
أبو نواس

لا أستزيد حبيبي من مواتاتي

لا أَستَزيدُ حَبيبي مِن مُواتاتي وَإِن عَنُفتُ عَلَيهِ في الشِكاياتِ هُوَ المُواصِلُ لي لَكِن يُنَغِّصُني بِطولِ فَترَةِ ما بَينَ الزِياراتِ قالوا ظَفِرتَ بِمَن تَهوى فَقُلتُ

ديوان أبو فراس الحمداني
أبو فراس الحمداني

بالكره مني واختيارك

بِالكُرهِ مِنّي وَاِختِيارِك أَن لا أَكونَ حَليفَ دارِك يا تارِكي إِنّي لِذِك رِكَ ما حَيِيتُ لَغَيرُ تارِك كُن كَيفَ شِئتَ فَإِنَّني ذاكَ المُواسي وَالمُشارِك Recommend0

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً