البطولة بين الظل والحرور!

شارك هذا الاقتباس

حقيرٌ المالُ إذ يحيا له عَلمُ

والشهمُ ليس – أمام المال – ينهزمُ

وذو المبادئ لا يبيع مبدأهُ

وما الحياة إذا ما بيعتِ الذمم؟

وإنما العيشُ أخلاقٌ وتجربة

في عالم الطهر ، والتقوى لها دعم

تفنى الحياة ، ويبقى من معالمها

دربٌ – من القيم العصماء – معْتلم

وليس يُدرك ما أرمي إليه فتىً

أمست – له – درباً اللأواءُ والظلم

يُرقع العيش بالدين الحنيف ، فلا

يحلو له العيشُ ، أو تبقى له قيم

ولا يُحس – بما تأتيه – مِن مِحن

ولم يزر قلبه حزنٌ ولا ندم

لكنما صادقُ الإيمان منتبهٌ

كيلا تزل به – في الخيبة – القدم

يراقب الله في سر ، وفي علن

والمؤمن الحق لا تودي به النقم

شتان بين الذي يحيا لشهوته

ومَن بشرع الهُدى – في الناس – يلتزم

هي (البطولة) والتقوى سفينتها

في لُجة العيش ، نعمَ المنهجُ اللقم

والظل مَدّ لها آفاق رحمتهِ

فلا تحرّقها نارٌ ولا جحم

والموتُ – في طاعة الرحمن – مَنقبة

والعيشُ – في برك العِصيان – مُتهم

شتان بين ظلال الطاعة انتشرتْ

وحَر معصيةٍ ، كأنها الحُمَم

بطولة أن يَراك الناسُ ذا خلق

وخيبة أن – بما يُشقيك – تعتصم

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

القلادة الرابعة!

الظلم يُعقب ظلمة وقتاما يا من عن العُقبى استمى وتعامى بالظلم تنفصمُ العلائقُ والعُرَى فعلام تظلمُ من تعول؟ علاما؟ وبه ندمّر ، ثم تذهبُ ريحُنا

ابن قيم الجوزية أستاذ القلوب!

عِلمُكَ بالتقوى يتلألأ يَسطع في دنيا من يقرأ ونراه دواءً للمرضى فيهِ كل سَقيم يبرأ كتبُك (يا ابن القيم) زادٌ تُشبع مَن يرتاد ، وتكلأ

الحُطيئة إمام الهجائين!

أبا مُليْكة ثارَ الشعرُ والأدبُ على هجائك إذ ضاقت به العربُ هجوتَ حتى طغى الهجاءُ مُكتسحاً شُمّ الغطاريف مَن نأوْا ومَن قرُبوا سل القبائلَ قد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

عهد المشوق بوصل الأنس الخرد

عَهدُ المَشوقِ بِوَصلِ الأُنَّسِ الخُرُدِ يَكادُ يَشرَكُ نَجمَ اللَيلَ في البُعُدِ لَم أَرَ كَالهَجرِ لَم يُرحَم مُعَذَّبُهُ وَالوَصلِ لَم يُعتَمَد مُعطاهُ بِالحَسَدِ إِن تَغلُ في

ديوان أبو نواس
أبو نواس

قل للعذول بحانة الخمار

قُل لِلعَذولِ بِحانَةِ الخَمّارِ وَالشُربُ عِندَ فَصاحَةِ الأَوتارِ إِنّي قَصَدتُ إِلى فَقيهٍ عالِمٍ مُتَنَسِّكٍ حَبرٍ مِنَ الأَحبارِ مُتَعَمِّقٍ في دينِهِ مُتَفَقِّهٍ مُتَبَصِّرٍ في العِلمِ وَالأَخبارِ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

أنت المقابل والمدابر

أَنتَ المُقابَلُ وَالمُدا بَرُ في المَناسِبِ وَالعَديدِ بَينَ العُمومَةِ وَالخُؤو لَةِ وَالأُبُوَّةِ وَالجُدودِ فَإِذا انتَمَيتَ إِلى أَبي كَ فَأَنتَ في المَجدِ المَشيدِ وَإِذا انتَمى خالٌ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً