اقتباسات محمود درويش – أعترف بأني تعبت

اقتباسات محمود درويش - أعترف بأني تعبت
شارك هذا الاقتباس

أعترف بأني تعبت من طول الحلم الذي يعيدني إلى أوله وإلى آخري دون أن نلتقي في أي صباح .

― محمود درويش، أثر الفراشة

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش (13 مارس 1941 - 9 أغسطس 2008)، أحد أهم الشعراء الفلسطينيين والعرب والعالميين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. يعتبر درويش أحد أبرز من ساهم بتطوير الشعر العربي الحديث وإدخال الرمزية فيه. في شعر درويش يمتزج الحب بالوطن بالحبيبة الأنثى.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

وفي النفس حاجات وفيك فطانة - المتنبي

وفي النفس حاجات وفيك فطانة – المتنبي

أَرى لي بِقُربي مِنكَ عَيناً قَريرَةً وَإِن كانَ قُرباً بِالبِعادِ يُشابُ  وَهَل نافِعي أَن تُرفَعَ الحُجبُ بَينَنا وَدونَ الَّذي أَمَّلتُ مِنكَ حِجابُ  أُقِلُّ سَلامي حُبَّ

شعر أحمد مطر - وجرحي ضحكة تبكي

شعر أحمد مطر – وجرحي ضحكة تبكي

لمْ أَزَلْ أمشي وقد ضاقَتْ بِعَيْـنَيَّ المسالِكْ . الدُّجـى داجٍ وَوَجْـهُ الفَجْـرِ حالِكْ ! والمَهالِكْ تَتَبـدّى لي بأبوابِ المَمالِكْ : ” أنتَ هالِكْ أنتَ هالِكْ

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

للكآبة أيد حريرية - جبران خليل جبران

للكآبة أيد حريرية – جبران خليل جبران

للكآبة أيد حريرية الملامس قوية الأعصاب تقبض على القلوب وتؤلمها بالوحدة فالوحدة حليفة الكآبة كما أنها أليفة كل حرمة روحية – جبران خليل جبران Recommend0

رأى فحب فرام الوصل فامتنعوا - الشاب الظريف

رأى فحب فسام الوصل فامتنعوا – الشاب الظريف

رُوحي الفِدَاءُ لأَحْبابي وَإِنْ نَقَضُوا عَهْدَ المُحِبِّ الَّذي لِلْعَهْدِ مَا نَقَضَا قِفْ واسْتَمِعْ سِيرَةَ الصَّبِّ الَّذي قَتَلُوا فَماتَ في حُبِّهِم لَمْ يَبْلُغِ الغَرَضَا رَأَى فَحبَّ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

عبد الله بن المعتز

وكأنما النارنج في أغصانه

وَكَأَنَّما النارَنجُ في أَغصانِهِ مِن خالِصِ الذَهَبِ الَّذي لَم يُخلَطِ كُرَةٌ رَماها الصَولَجانُ إِلى الهَوا فَتَعَلَّقَت في جَوِّهِ لَم تَسقُطِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

ديوان ابن خفاجة
ابن خفاجة

خذها يرن لها الجواد صهيلا

خُذها يُرِنُّ لَها الجَوادُ صَهيلا وَتَسيلُ ماءً في الحُسامِ صَقيلا بَسّامَةً تُصبي الأَريبَ وَسامَةً لَولا المَشيبُ لَسِمتُها تَقبيلا حَمَّلتُها شَوقاً إِلَيكَ تَحِيَّةً حَمَّلتُها عَتباً عَلَيكَ

ديوان ابن خفاجة
ابن خفاجة

يا مترفا يمشي الهوينا غرة

يا مُترَفاً يَمشي الهُوَينا غِرَّةً وَيَهُزُّ أَعطافَ القَضيبِ المورِقِ جَمَعَت ذُؤابَتُهُ وَنورُ جَبينِهِ بَينَ الدُجُنَّةِ وَالصَباحِ المُشرِقِ هَل كانَ عِندَكَ أَنَّ عِندي لَوعَةً يَنبو لَها

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً