اقتباسات ليو تولستوي – الفلسفة والتطبيق

اقتباسات ليو تولستوي - الفلسفة والتطبيق
شارك هذا الاقتباس

أيسر على المرء أن يكتب في الفلسفة مجلدات عدة من أن يضع مبدأ واحداً في حيز التطبيق.
– ليو تولستوي

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ليو تولستوي

ليو تولستوي

الكونت ليف نيكولايافيتش تولستوي (9 سبتمبر 1828- 20 نوفمبر 1910) من عمالقة الروائيين الروس ومصلح اجتماعي وداعية سلام ومفكر أخلاقي وعضو مؤثر في أسرة تولستوي ، يعد من أعمدة الأدب الروسي في القرن التاسع عشر والبعض يعده من أعظم الروائيين على الإطلاق.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر قيس بن الملوح - إذا نظرت نحوي تكلم طرفها

شعر قيس بن الملوح – إذا نظرت نحوي تكلم طرفها

إِذا نَظَرَت نَحوي تَكَلَّمَ طَرفُها :: وَجاوَبَها طَرفي وَنَحنُ سُكوتُ فَواحِدَةٌ مِنها تُبَشِّرُ بِاللُقا :: وَأُخرى لَها نَفسي تَكادُ تَموتُ إِذا مُتُّ خَوفَ اليَأسِ أَحيانِيَ الرَجا :: فَكَم

شعر قيس بن الخطيم - حوراء جيداء يستضاء بِها

شعر قيس بن الخطيم – حوراء جيداء يستضاء بِها

حَوراءُ جَيداءُ يُستَضاءُ بِها كَأَنَّها خوطُ بانَةٍ قَصِفُ تَمشي كَمَشيِ الزَهراءِ في دَمَثِ ال رَملِ إِلى السَهلِ دونَهُ الجُرُفُ وَلا يَغِثُّ الحَديثُ ما نَطَقَت وَهوَ بِفيها

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

وكأنّ هذا البدرَ - مصطفى الرافعي

وكأنّ هذا البدرَ – مصطفى الرافعي

وادي هواكِ كأن مَطلعَ شمسهِ يُلقي على يأسي شُعاع أماني وكأن هذا البدرَ في ظَلمائِه  يدُ راحمٍ مسحتْ على أحزاني وكأن أنجُمَ أفقه في ليلها

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

أسفت لفقد الأصمعي لقد مضى

أَسِفتُ لِفَقدِ الأَصمَعِيِّ لَقَد مَضى حَميداً لَهُ في كُلِّ صالِحَةٍ سَهمُ تَقَضَّت بَشاشاتُ المَجالِسِ بَعدَهُ وَوَدَّعَنا إِذ وَدَّعَ الأُنسُ وَالعِلمُ وَقَد كانَ نَجمُ العِلمِ فينا

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

ذكروا العهود فهاج من أشجاني

ذَكَرُوا الْعُهُودَ فَهَاجَ مِنْ أَشْجَانِي شَوْقٌ إِذَا جَنَّ الدُّجَى نَاجَانِي فَكَأَنَّمَا الآمَاقُ مِنِّيَ أَبْحُرٌ يَقْذِفْنَ بِاليَاقُوتِ وَالْمَرْجاَنِ وَلَو أَنَّنِي أَمْسَكْتُ أَجْفَانِي وَقَدْ ذَكَرُوا الْعُهُودَ لَقُلْتُ

ديوان ابن مليك الحموي
ابن مليك الحموي

أعريب ذاك الحي من يبرين

أعريب ذاك الحي من يبرين عطفا لعل هواكم يبريني لا تحسبوا مطرا تعاهد حيكم ما ذاك الا من سحاب جفون يا ويح عمري قد تصرم

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً