اقتباسات فيكتور هوغو – الحب من المرأة

اقتباسات فيكتور هوغو - الحب من المرأة
شارك هذا الاقتباس

قد يكتب الرجل عن الحب كتاباً.. ومع ذلك لا يستطيع أن يعبر عنه، ولكن كلمة عن الحب من المرأة تكفي لذلك كله.

— فيكتور هوغو

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
فكتور هوغو

فكتور هوغو

فيكتور ماري هوغو (مولِد 26 فبراير 1802، وفاة 22 مايو 1885) كان أديبا وشاعرا وروائيا فرنسيا، يُعتَبر من أبرز أدباء فرنسا في الحقبة الرومانسية، وترجمت أعماله إلى أغلب اللغات المنطوقة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

بقاء لئام الناس موت عليهم - ابن عبد ربه الأندلسي

شيّعتُ احلامي كلمات رائعة لأحمد شوقي

شَيّعـتُ أَحْـلامـي بقلـبٍ بـاكِ ولَمَحتُ من طُرُق المِـلاحِ شِباكـي ورجـعـتُ أَدراجَ الشبـاب ووِرْدَه أَمشي مكانَهمـا علـى الأَشـواكِ وبجـانبِـي واهٍ كـأَن خُفـوقَـه لَمـا تلفَّـتَ جَهْشَـةُ المُتبـاكـي

الأخنس التغلبي - خليلاي هوجاء النجاء شملة

الأخنس التغلبي – خليلاي هوجاء النجاء شملة

خَلِيلاَيَ هَوْجاءُ النَّجَاءِ شِمِلَّةٌ وذُو شُطَبٍ لا يَجْتَويهِ المُصَاحِبُ وقد عِشْتُ دَهْراً والغُوَاةُ صَحَابَتِي أُولئكَ خُلْصَانِي الَّذِين أُصاحِبُ رَفيقاً لِمَنْ أَعْيَا وقُلِّدَ حَبْلُهُ وحاذَرَ جَرَّاهُ

شعر المتنبي - ذريني أنل مالا ينال من العلى

شعر المتنبي – ذريني أنل مالا ينال من العلى

ذَريني أَنَل ما لا يُنالُ مِنَ العُلى فَصَعبُ العُلى في الصَّعبِ وَالسَّهلُ في السَّهلِ تُريدينَ لُقيانَ المَعالي رَخيصَةً وَلا بُدَّ دونَ الشَهدِ مِن إِبَرِ النَحلِ

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

من اجمل اقتباسات كافكا - فأنتِ تنتمين إليّ

اقتباسات كافكا – فأنت تنتمين إلي

لا يمكنني أن أقطع بما إذا كنت ما تزالين ترغبين في رؤيتي بعد رسالتي إليك يومي الأربعاء والخميس، إن الرابطة التي تربطني بك، هي رابطة أعرفها (فأنتِ تنتمين

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ناصح الدين الأرجاني
الأرجاني

طرقت بليل من سناها مقمر

طرَقتْ بليلٍ من سَناها مُقْمِر فأضاءَ مُعتَلَجُ الكثيبِ الأعفَرِ قَمرٌ تَدّرعَ جُنْحَ ليلٍ سارياً لكنْ سوى طَرْفي به لم يَشْعُر خطَرتْ ببَطْنِ الواديَيْنِ تَزورُنا عَجَباً

ديوان أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي

ليتك آذنتني بواحدة

لَيتَكَ آذَنتَني بِواحِدَةٍ تَجعَلُها مِنكَ سائِرَ الأَبَدِ تَحلِفُ أَلّا تَبرَّني أَبَداً فَإِنَّ فيها بَرداً عَلى كَبِدي إِن كانَ رِزقي إِلَيكَ فارمِ بِهِ في ناظِرَي حَيَّةٍ

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

شكرا تقي الدين للمنن التي

شكراً تقيّ الدين للمنن التي رفعت على حامي حماك ظلالها لله أنت فقد وصلت إلى مدىً في الفضلِ أعيى السائدين مثالها وغدوت مثل خالك في

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً