اقتباسات غابرييل غارسيا ماركيز – لا نستطيع وصف أحاسيسنا

اقتباسات غابرييل غارسيا ماركيز - لا نستطيع وصف أحاسيسنا
شارك هذا الاقتباس

نَحَنْ نْثَرثَر كَثيَراً ..!ومَع ذَلكَ نَعجَز عَنْ وصَف مَشّاعَرنْا كَمَا يَجَبَ

– غابرييل غارسيا ماركيز

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
غابرييل غارسيا ماركيز

غابرييل غارسيا ماركيز

غابرييل خوسيه غارسيا ماركيز، روائي وصحفي وناشر وناشط سياسي كولمبي. نال جائزة نوبل للأدب عام 1982 م وذلك تقديرا للقصص القصيرة والرويات التي كتبها.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر أبو القاسم الشابي - ومن لم يعانقه شوق الحياة

شعر أبو القاسم الشابي – ومن لم يعانقه شوق الحياة

ومَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَاةِ تبَخَّرَ في جَوِّهَا وانْدَثر فَويْلٌ لِمَنْ لَمْ تشقِهُ الْحَيَاةُ مِنْ صَفْعَةِ العَدَم المُنْتصِر كَذلِكَ قالَتْ لِيَ الكَائِنَاتُ وحَدّثني روحهَا المُسْتتِر

شعر كثير عزة - وأمنحها أقصى هواي وإنني

شعر كثير عزة – وأمنحها أقصى هواي وإنني

وَأَمنَحُها أَقصى هَوَايَ وَإِنَّني عَلى ثِقَةٍ مِن أَنَّ حَظّي صُدودُها أَلا لَيتَ شِعري بَعدَنا هَل تَغَيَّرَت عَنِ العَهدِ أَم أَمسَت كَعَهدي عُهودُها — كثير عزة

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

اقتباسات مصطفى صادق الرافعي النفس الفارغة

اقتباسات مصطفى صادق الرافعي – النفس الفارغة

“وَ مَتَى كَانَت النَّفسُ فَارِغةً كَانَ تَفكِيرُهَا مُضَاعَفَةً لِفَرَاغِها ، فَهِيَ تَفَرُّ مِنهُ إِلى مَا يُلهِيهَا عَنهُ ؛ وَ لَكنَّ العَظَيمَ يَعِيشُ فِي اِمتِلاءِ نَفسِهِ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

كم من حكيم يبغي بحكمته

كَم مِن حَكيمٍ يَبغي بِحِكمَتِهِ تَسَلُّفَ الحَمدِ قَبلَ نِعمَتِهِ وَلَيسَ هَذا الَّذي بِهِ حَكَمَ الـ ـرَحمَنُ في عَدلِهِ وَرَحمَتِهِ نَعوذُ بِاللَهِ ذي الجَلالِ وَذي الـ

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

لعمري لقد فضح الأولين

لَعَمري لَقَد فَضَحَ الأَوَّلينَ ما كَتَبوهُ وَما سَطَّروا وَقَد عَلِمَ اللَهُ أَنَّ العِبادَ إِن يُرزَقوا نِعمَةً يَبطَروا وَإِن عَجِبوا لِاِحتِباسِ الغَمامِ فَأَعجَبُ مِن ذاكَ أَن

ديوان ابن نباتة المصري
ابن نباتة

العيد أنت وهذا عيدنا الثاني

العيد أنت وهذا عيدنا الثاني ما للهنا عن قلوب الخلق من ثاني عيدانِ قد أطربا ملكاً فراسلها بمطرباتٍ من الأقلام عيدانِ فاهْنأ به وبألفٍ مثله

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً