اقتباسات عبد الله بن المقفع – الحذر والأقدار

اقتباسات عبد الله بن المقفع - الحذر والأقدار
شارك هذا الاقتباس

ما يُغْني حَذَرٌ عَنْ قَدَر. ولا يُجْدي الكيِّسُ مَعَ الأقْدارِ شَيْئًا.

— عبد الله بن المقفع، كليلة ودمنة

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عبد الله بن المقفع

عبد الله بن المقفع

أبو مُحمّد عبد الله بن المقفع (724 م ـ 759 م) مفكّر فارسي اعتنق الإسلام، وعاصر كُلاً من الخلافة الأموية والعباسية. نقل من البهلوية إلى العربية كليلة ودمنة. وله في الكتب المنقولة الأدب الصغير والأدب الكبير.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر الشريف الرضي - وبي شوق إليك

شعر الشريف الرضي – وبي شوق إليك

وَبي شَوْقٌ إلَيْكَ أعَلَّ قَلْبي وَمَا لي غَيرَ قُرْبِكَ مِنْ طَبيبِ أغَارُ علَيكَ من خَلَوَاتِ غَيرِي كما غار المحب على الحبيب — الشريف الرضي Recommend0

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

يا أم دفر لو رحلت عن الورى

يا أُمَّ دَفرٍ لَو رَحَلتِ عَنِ الوَرى كَسَروا وَلَو مِن آلِ ضَبَّةَ كوزا إِنّي ذَمَمتُكِ فَاِشهُري أَو أَشرِعي لا أَرهَبُ المَعمودَ وَالمَركوزا عِشتُ السَليمَ وَما

ديوان عنترة بن شداد
عنترة بن شداد

اصبر حصين لئن تركت بوجهه

اِصبِر حُصَينُ لَئِن تَرَكتَ بِوَجهِهِ أَثَراً فَإِنّي لا إِخالُكَ تَصبِرُ ما سَرَّني أَنَّ القِنانَ تَخَرَّفَت عَمّا أَصابَت مِن حِجاجِ المَحجَرِ إِنَّ الكَريمَ نُدوبُهُ في وَجهِهِ

ديوان الإمام الشافعي
الإمام الشافعي

ولولا الشعر بالعلماء يزري

وَلَولا الشِعرُ بِالعُلَماءِ يُزري لَكُنتُ اليَومَ أَشعَرَ مِن لَبيدِ وَأَشجَعَ في الوَغي مِن كُلِّ لَيثٍ وَآلِ مُهَلَّبٍ وَبَني يَزيدِ وَلَولا خَشيَّةُ الرَحمَنِ رَبّي حَسِبتُ الناسَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً