اقتباسات جون كيتس – ايتها النجمة الساطعة

اقتباسات جون كيتس - ايتها النجمة الساطعة
شارك هذا الاقتباس

أيتها النجمة الساطعة

هل استطيع ان اثبت مثلك في مدار واستريح؟!

— جون كيتس، من قصيدته المرأة الجميلة بلا شفقة

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن عنين - وإذا البصائر عن طرائق رشدها

شعر ابن عنين – وإذا البصائر عن طرائق رشدها

لا يَخدَعَنَّكَ صِحَّةٌ وَيَسارُ ما لا يَدومُ عَلَيكَ فَهوَ مُعارُ يَغشى الفَتى حُبَّ الحَياةِ وَزينَةَ الـ ـدُنيا وَيَنسى ما إِلَيهِ يُصارُ وَإِذا البَصائِرُ عَن طَرائِق

شعر ابن زريق البغدادي - لا تعذليه

شعر ابن زريق البغدادي – لا تعذليه

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ جاوَزتِ فِي لَومِه حَداً أَضَرَّ بِهِ مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ اللَومَ يَنفَعُهُ فَاستَعمِلِي الرِفق

شعر أبو القاسم الشابي - أيها الحب قد جرعت بك الحزن كؤوسا

شعر أبو القاسم الشابي – أيها الحب قد جرعت بك الحزن كؤوسا

أَيُّها الحُبُّ أنتَ سِرُّ بَلائِي وهُمُومي وَرَوْعَتي وعَنَائي ونُحُولي وأَدْمُعي وعَذَابي وسُقَامي وَلَوْعَتي وشَقَائي أَيُّها الحُبُّ أَنتَ سِرُّ وُجُودي وحَيَاتي وعِزَّتي وإبَائي وشُعاعِي ما بينَ

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي

إذا كنت ذا مال كثير فجد به

إِذا كُنتَ ذا مالٍ كَثيرٍ فَجُد بِهِ فَإِنَّ كَريمَ القَومِ مَن هوَ باذِلُ وَقَومُكَ لا تَحمِل عَلَيهِم وَلا تَكُن بِهِم هارِشاً تَغتابُهُم وَتُقابِلُ فَما يَنهَضُ

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

كل امرئ نصب لحاجته

كُلُّ اِمرِئٍ نَصبٌ لِحاجَتِهِ وَعَلَيهِ يُحمَلُ أَو لَهُ نَصَبُه فَاِربَع عَلى خُلُقٍ لَهُ خَطَرٌ في الصالِحينَ يَفوزُ مُحتَسِبُه عِيُّ الشَريفِ يَشينُ مَنصِبَهُ وَتَرى الوَضيعَ يَزينُهُ

ديوان الشريف الرضي
الشريف الرضي

من شافعي وذنوبي عندها الكبر

مَن شافِعي وَذُنوبي عِندَها الكِبَرُ إِنَّ المَشيبَ لَذَنبٌ لَيسَ يُغتَفَرُ راحَت تُريحُ عَليكَ الهَمَّ صاحِيَةً وَعِندَ قَلبِكَ مَن غَيِّ الهَوى سَكَرُ رَأَت بَياضَكَ مُسوَدّاً مَطالِعُهُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً