اقتباسات جبران خليل جبران – يتوهمون أنهم يفهموننا

اقتباسات جبران خليل جبران - يتوهمون أنهم يفهموننا
شارك هذا الاقتباس

“ما أكثر الذين يتوهمون أنهم يفهموننا لأنهم وجدوا في بعض مظاهرنا شيئًا شبيها بما اختبروه مرة في حياتهم!

وليتهم يكتفون بادعائهم معرفة أسرارنا، تلك الأسرار التي نحن ذواتنا لا ندركها – ولكنهم يصموننا بعلامات وأرقام ثم يضعوننا على رف من رفوف أفكارهم واعتقاداتهم مثلما يفعل الصيدلي بقناني الأدوية والمساحيق”

— جبران خليل جبران

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
جبران خليل جبران

جبران خليل جبران

جبران خليل جبران شاعر وكاتب ورسام لبناني عربي من أدباء وشعراء المهجر هاجر صبياً مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على جنسيتها، كان في كتاباته اتجاهان، أحدهما يأخذ بالقوة ويثور على عقائد الدين، والآخر يتتبع الميول ويحب الاستمتاع بالحياة النقية.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي - الحب ما منع الكلام الألسنا

شعر المتنبي – الحب ما منع الكلام الألسنا

الحُبُّ ما مَنَعَ الكَلامَ الأَلسُنا وَأَلَذُّ شَكوى عاشِقٍ ما أَعلَنا لَيتَ الحَبيبَ الهاجِري هَجرَ الكَرى مِن غَيرِ جُرمٍ واصِلي صِلَةَ الضَنا — المتنبي شرح أبيات

سهل بن هارون - خل اذا جئت يوما لتسأله

سهل بن هارون – خل اذا جئت يوما لتسأله

خِلّ إذا جئتَه يوماً لتسألَهُ أعطاكَ ما ملكت كفّاهُ واعتذرا يُخفي صنائعَهُ والله يُظهرُها إنّ الجميلَ إذا أخفيتَه ظهرا — سهل بن هارون Recommend0 هل

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

وكأنّ هذا البدرَ - مصطفى الرافعي

وكأنّ هذا البدرَ – مصطفى الرافعي

وادي هواكِ كأن مَطلعَ شمسهِ يُلقي على يأسي شُعاع أماني وكأن هذا البدرَ في ظَلمائِه  يدُ راحمٍ مسحتْ على أحزاني وكأن أنجُمَ أفقه في ليلها

اصبر لكل مصيبة وتجلد - أبو العتاهية

اصبر لكل مصيبة وتجلد – أبو العتاهية

اصْبِرْ لِكُلِّ مُصِيبَةٍ وَتَجَلَّدِ وَاعْلَمْ بِأَنَّ الْمَرْءَ غَيْرُ مُخَلَّدِ أَوَمَا تَرَى أَنَّ الْمَصَائِبَ جَمَّةٌ وَتَرَى الْمَنِيَّةَ لِلْعِبَادِ بِمَرْصَدِ مَنْ لَمْ يُصَبْ مِمَّنْ تَرَى بِمُصِيبَةٍ؟ هَذَا

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

الكميت بن زيد

إذا ما بدت تحت الخوافق صدقت

إذا ما بدت تحت الخوافق صدقت بايَمَن فأل الزاجرين افتئالَها Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

ابن عبد ربه

نجوم في المفارق ما تغور

نُجُومٌ في المَفارِقِ ما تَغُورُ ولا يَجري بِها فَلَكٌ يَدُورُ كأنَّ سَوادَ لِمَّتهِ ظَلامٌ أغارَ مِنَ المَشيبِ عَليْهِ نُورُ أَلا إِنَّ القَتيرَ وَعيدُ صِدْقٍ لنَا

ديوان أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي

ألا يا أبا الجارود هل أنت مخبري

أَلا يا أَبا الجارودِ هَل أَنتَ مُخبِري بِأَيِّ زِنادٍ عِندَكُم يورَيَن قَدحي سَكَتُّ فَلَم يَبلُغ بيَ السَكتُ نَقرَةً وَقُلتُ فَلَم أبلغ بِذمٍّ وَلا مَدحِ وَإِنَّكَ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً