اقتباسات ابن خلدون – محروم من الحظ

اقتباسات ابن خلدون - محروم من الحظ
شارك هذا الاقتباس

“الكامل في المعرفة محروم من الحظ.. لأنه حوسب بما رزق من المعرفة ، و أقتطع له ذلك من الحظ ..”

— ابن خلدون (مقدمة ابن خلدون)

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ابن خلدون

ابن خلدون

ابن خلدون مؤرخ من شمال أفريقيا، تونسي المولد أندلسي حضرمي الأصل. يعتبر ابن خلدون مؤسّس علم الاجتماع وأوّل من وضعه على أسسه الحديثة، وقد توصل إلى نظريّات باهرة في هذا العلم حول قوانين العمران ونظرية العصبية، وبناء الدولة وأطوار عمارها وسقوطها.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر مجنون ليلى - ومستخبر عن سر ليلى رددته

شعر مجنون ليلى – ومستخبر عن سر ليلى رددته

وَمُسْتَخْبِرٍ عَنْ سِرِّ لَيْلَى رَدَدْتُهُ بِعَمْيَاءَ فِي لَيْلَى بِغَيْرِ يَقِينِ يَقُولُونَ خَبِّرْنَا فَأَنْتَ أَمِينُهَا وَمَا أَنَا إِنْ أَخْبَرتُهُم بِأَمِينِ — قيس بن الملوح (مجنون ليلى)

شعر ابن عربي - لما لزمت البحث والتحقيق

شعر ابن عربي – لما لزمت البحث والتحقيق

لَمّا لَزِمْتُ البَحْثَ وَ التَّحقِيقَ لَم يَترُكَا لِيَ مِنَ الأَنامِ صَدِيقًا — ابن عربي الأنام :جميع ما على الأرض من الخلق وقد يشمل الجنّ، وغلبت

شعر ابن خفاجه - ألا حبذا عيد تلاقت به المنى

شعر ابن خفاجه – ألا حبذا عيد تلاقت به المنى

أَلا حَبَّذا عيدٌ تَلاقَت بِهِ المُنى فَجَدَّدَ مِن عَهدِ الشَبابِ مَشيبُ وَأَعرَضَ في حُسنِ المَليحَةِ أَملَحٌ يُلاعِبُ رَبّاتِ الحِجالِ رَبيبُ — ابن خفاجه Recommend0 هل

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

خطيّن متوازيين - غادة السمان

خطيّن متوازيين – غادة السمان

لعلنا خُلقنا لنظل هكذا خطيّن متوازيين يعجزان عن الفراق وعن التواصل ، ولن يلتقيا إلا إذا انكسر أحدهما. —  غادة السمان Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

ورياض مختالة من ثراها

ورياضٍ مُخْتالَةٍ من ثراها في بُرُودٍ من زهرها وعقود وكأنَّ الغصونَ فيها عذارى تتببارى زهواً بحُسْنِ القدود وكأنَّ الطيو فيها غَوانٍ تَتَغنّى في كلِّ عُودٍ

ديوان أبو العتاهية
أبو العتاهية

النفس بالشيء الممنع مولعه

النَفسُ بِالشَيءِ المُمَنَّعِ مولَعَه وَالحادِثاتُ أُصولُها مُتَفَرِّعَه وَالنَفسُ لِلشَيءِ البَعيدِ مُريدَةٌ وَلِكُلِّ ما قَرُبَت إِلَيهِ مُضَيَّعَه مَن عاشَ عاشَ بِخاطِرٍ مُتَصَرِّفٍ مُتَنَقِّلٍ في الضيقِ طَوراً

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

سلاما كأنفاس الحبيب الملازم

سلاماً كأنفاسِ الحبيبِ المُلازمِ ونفحة أرواحِ الربيعِ النواسِمِ وما فتَّقَتْ أيدي القِطارِ بسحْرَةٍ من النَّور في جيدِ الغصونِ النواعمِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً