شعر ابن الفارض – يا صاحبي هذا العقيق فقف به

يا صاحبي هذا العقيقُ فقِفْ به

مُتَوالِهاً إن كُنْتَ لستَ بوالِه

وانظُرْهُ عنّي إنّ طرْفي عاقني

إرسالُ دمعي فيه عن إرْساله

واسْأَلْ غزالَ كِنَاسِهِ هل عندهُ

عِلْمٌ بقَلبي في هواهُ وحاله

وأظُنّهُ لم يدْرِ ذُلّ صَبابتي

إذ ظَلّ مُلْتَهِياً بعِزّ جَماله

— ابن الفارض