احترموا اللغة العربية!

شارك هذا الاقتباس

ألا إنما ضادُ الأعاريب في الذرى

برغم الذي غالى ورغم الذي افترى

معينٌ تسامى في الخليقة واستمى

ونورٌ تجلّى في المدائن والقرى

وذخرٌ لأقوام بها قد تفاخروا

وجاهٌ يقوّي سُؤدَدَ القوم والعُرى

بها يُفهم القرآن والسنة التي

تُبيّن ما يحوي ، وتُخزي مَن امترى

بها تعلم الدنيا رسالة أحمدٍ

فيُصبح داعي الحق في الناس منذرا

ولستُ أزكّي ما بها من تفردٍ

ولكنْ أصُد الغِر غالي ، وأنكرا

وأقمعُ بالحق الوضئ عصابة

أباطيلُها راجت ، وتضليلها سرى

ألا احترموا الضاد التي لا يعيبها

سوى حاقدٍ نذل عليها تكبرا

وإن اللغا يا ناسُ مِن عند ربنا

وتمتاز ضاد العُرْب بالفضل أوفرا

وعاقب ربي مَن تنقص قدرها

ألا إنه قد قال زوراً ومنكرا

وليس يُضير الضاد يوماً بزيفه

وعما قريب قوله الزور يُزدري

ويبقى لسان الضاد حياً ونابضاً

وعزاً وتكريماً ونصراً مؤزرا

وأفخر أني قد بصرتُ بفقهها

لذا فاض شعري زعفراناً وعنبرا

وجنّدتُ شعري للدفاع منافحاً

أتابع ما قالوا ، وأرقب ما جرى

Recommended2 إعجاباننشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

وأمّلْتُ أنْ ألقى سُليْمى لحَاجةٍ

‏وأمّلْتُ أن ألقى سُليْمى لحَاجةٍ أتتْ عَرَضًا من غير قصْدٍ أُحاولهْ فما نلْتُ منْها غير صَدٍّ وفُرْقةٍ وتسْكابِ جفنٍ لا تكفُّ هوَاطِلُهْ ولو أنّني زُعتُ

في رثاء أريج الطفولة!

سَلامًا عَلَى طَيفِ الطُّفُولَةِ عَاطِرًا وَمَرْحَى بِمَاضٍ بَاتَ بِالحُبِّ ذَاخِرا هَزِيعٌ تَوَلَّى مِنْ سَنَا العُمْرِ تَارِكًا شَبَابًا مِنَ الذِّكْرَى بَهِيًّا مُغَامِرا أَرِيجٌ مِنَ الأَزْهَارِ أَزْكَى

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر المتنبي - كيف الرجاء من الخطوب تخلصا

شعر المتنبي – كيف الرجاء من الخطوب تخلصا

كَيفَ الرَجاءُ مِنَ الخُطوبِ تَخَلُّصاً مِن بَعدِ ما أَنشَبنَ فِيَّ مَخالِبا أَوحَدنَني وَوَجَدنَ حُزناً واحِداً مُتَناهِياً فَجَعَلنَهُ لي صَاحِبا — المتنبي شرح أبيات الشعر 1

وأعظم ما ترجوه ما لا تناله - البارودي

وأعظم ما ترجوه ما لا تناله – البارودي

أُحَاوِلُ أَمْرَاً قَصَّرَتْ دُونَهُ النُّهَى وَشَابَتْ وَلَمْ تَبْلُغْ مَدَاهُ الْمَفَارِقُ وَأَعْظَمُ مَا تَرْجُوهُ مَا لا تَنَالُهُ وَأَكْثَرُ مَنْ تَلْقَاهُ مَنْ لا يُوَافِقُ — محمود سامي

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن الوردي

يا من يطبب قوما ثم يمهلهم

يا منْ يطببُ قوماً ثم يمهلُهُمْ يوماً بماذا عداكَ الشرُّ تعتذرُ اذكرْ فلانَ الذي أسهلْتَهُ سَحَرَاً إنَّ الكرامَ إذا ما أسهلوا ذكروا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

علي بن المقرب العيوني

قالوا الدبيثي ذو قواف

قالُوا الدُبَيثِيُّ ذُو قُوافٍ مُحكَمَةُ النَظمِ مُستَقِيمَه فَقُلتُ بُعداً لَكُم وَسُحقاً فَكُلُّ أَفهامِكُم سَقِيمَه شِعرُ الدُبَيثِيِّ لَو عَقلتُم أَبرَدُ مِن أُمِّهِ اللَئِيمَه هُوَ الَّذي تَعلَمُونَ

المكزون السنجاري

يمينا بما أوليت من خالص الولا

يميناً بِما أَولَيتَ مِن خالِصِ الوَلا وَوُدٍّ لَكُم مِنّي حَوَتهُ الأَضالِعُ لَقَد نَزَلَت بي وَحشَةٌ بَعدَ أُنسِكُم عَلَيَّ بِها ضاقَ الفَضى وَهوَ واسِعُ وَأَبرَحُ ما

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً