عبدالناصر الجوهرى

كيف بالله احتواك ؟

في مهبِّ الريحِ دوماً ربّما هذى خُطاكِ كمْ دعاني نَبْعُ عشقي ، كم دعاني ياتري من ذا دَعَاكِ ؟ إنها…

أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى