شعر بديع الزمان الهمذاني – راضٍ كلا أو ساخط كالراضي

رَاضٍ كَلا أَو سَاخِطٍ كَالرَّاضِي وَ العُمرُ دَينٌ وَ الزَّمَانُ تَقَاضِ وَ إِذَا الزَّمَانُ أَتَى بِأَسوَدَ وَاقِفٍ من خَطْبِهِ فَأَطلِعْ… متابعة قراءة شعر بديع الزمان الهمذاني – راضٍ كلا أو ساخط كالراضي

شعر بديع الزمان الهمذاني – سفرت لك الأيام عن وجناتها

إن المكارم لا يلقن بواحد ولَوَ انهن شددن بالأرباض ويردن آخر لا يرِمْنَ فِناءه ولوَ انهن فصِلن بالمقراض سَفَرَت لَك… متابعة قراءة شعر بديع الزمان الهمذاني – سفرت لك الأيام عن وجناتها

أقوال بديع الزمان الهمذاني – هل ترى إلّا محنة

الموت خَطبٌ قد عظُم حتّى هان، وأمرٌ قد خشُن حتّى لان، والدّنيا قد تنكّرت حتّى صار الموت أخفّ خطوبها، وجنت… متابعة قراءة أقوال بديع الزمان الهمذاني – هل ترى إلّا محنة

قصة بيت الشعر أفاطم لو شهدت ببطن خبت، وقد لاقى الهزبر أخاك بشرا

حكاية بشر ابن عوانه هذه مذكورة في كتب كثيره، وقد افرد لها بديع الزمان الهمذاني مقامه برأسها في جملة المقاماته المشهورة وسماها المقامة البشرية