اجمل ابيات الشعر العربي في المدح – الفرزدق

اجمل ابيات الشعر العربي في المدح - الفرزدق
شارك هذه الأبيات

هَذا الَّذي تَعرِفُ البَطحاءُ وَطأَتَهُ

وَالبَيتُ يَعرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ

هَذا اِبنُ خَيرِ عِبادِ اللَهِ كُلِّهِمُ

هَذا التَقِيُّ النَقِيُّ الطاهِرُ العَلَمُ

هَذا اِبنُ فاطِمَةٍ إِن كُنتَ جاهِلَهُ

بِجَدِّهِ أَنبِياءُ اللَهِ قَد خُتِموا

— الفرزدق

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر مدح
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
الفرزدق

الفرزدق

الفرزدق (38 هـ / 641م - 114 هـ / 732م) شاعر عربي من شعراء العصر الأموي من أهل البصرة، واسمه همام بن غالب بن صعصعة الدارمي التميمي. وكنيته أبو فراس وسمي الفرزدق لضخامة وتجهم وجهه، ومعناها الرغيف، اشتهر بشعر المدح والفخرُ وَشعرُ الهجاء.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر النابغة الجعدي - وكأن فاها بات مغتبقا

شعر النابغة الجعدي – وكأن فاها بات مغتبقا

وَكَأَنَّ فاهاً باتَ مُغتَبِقاً بَعدَ الكَرى مِن طيِّبِ الخَمرِ شَرِقاً بِماءِ الذَوبِ أَسلَمَهُ بِالطودِ أَيمنُ مِن قُرَى النَسرِ قُرعُ الرُؤُوسِ لِصوتِها زَجَلٌ فِي النَبعِ والكَحلاَءِ

شعر امرؤ القيس - وليل كموج البحر أرخى سدوله

شعر امرؤ القيس – وليل كموج البحر أرخى سدوله

ولَيْلٍ كَمَوْجِ البَحْرِ أَرْخَى سُدُوْلَهُ عَلَيَ بِأَنْواعِ الهُمُوْمِ لِيَبْتلِي — امرؤ القيس شرح بيت الشعر شبه ظلام الليل في هوله وصعوبته ونكارة أمره بأمواج البحر.

شعر السهروردي - عودوا بنور الوصل من غسق الدجى

شعر السهروردي – عودوا بنور الوصل من غسق الدجى

عودوا بِنورِ الوَصلِ مِن غَسَق الدُّجى فَالْهَجْرُ لَيْلٌ وَالْوصَالُ صَبَاح صافاهُمُ فَصَفَوَا لَهُ فَقُلُوبُهُمْ فِي نُورِهَا الْمِشْكَاةُ وَالْمِصْبَاحُ وَتَمَتّعوا فَالْوَقْت طَابَ لِقُرُبِكُمْ رَاقَ الشُّرَّابُ وَرَّقْتِ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو الأسود الدؤلي
أبو الأسود الدؤلي

لست مستبقيا أخا لك لا

لَستَ مُستَبقياً أَخاً لَكَ لا تَصفَح عَمّا يَكونَ مِن زَلَلِه مَن ذا الَّذي هَذَّبَت خَلائِقُه في رَثيَةٍ إِن أَتى وَفي عجلِه لا أًصحَبُ الخائنَ اللَئيمَ

ابن سهل الأندلسي

أرقت لبرق بالحمى يتألق

أَرِقتُ لِبَرقٍ بِالحِمى يَتَأَلَّقُ فَقَلبي أَسيرٌ حَيثُ دَمعِيَ مُطلَقُ إِذا فُهتُ بِالشَكوى تَرَنَّمَ صاحِبي كَما طارَحَ الغُصنَ الحَمامُ المُطَوَّقُ فَبِتنا قَرينَي لَوعَةٍ نَصطَلي بِها كَأَنّا

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

أما آن للبدر المنير طلوع

أَما آنَ لِلبَدرِ المُنيرِ طُلوعُ فَتُشرِقَ أَوطانٌ لَهُ وَرُبوعُ فَيا غائِباً ما غابَ إِلّا بِوَجهِهِ وَلي أَبَداً شَوقٌ لَهُ وَوَلوعُ سَأَشكُرُ حُبّاً زانَ فيكَ عِبادَتي

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً