شعر الإمام الشافعي – اجعل لنا من كل ضيق مخرجا

وَمَنِ الَّذِي أَدْعُو وَأَهْتِفُ بِاسْمِهِ

إِنْ كَانَ فَضْلُكَ عَنْ فَقِيرٍ يُمْنَعُ

حَاشَا لِمَجْدِكَ أَنْ تُقَنِّطَ عَاصِيًا

الفَضْلُ أَجْزَلُ وَالْمَوَاهِبُ أَوْسَعُ

بِالذُّلِّ قَدْ وَافَيْتُ بَابَكَ عَالِمًا

أَنَّ التَّذَلُّلَ عِنْدَ بَابِكَ يَنْفَعُ

وَجَعَلْتُ مُعْتَمَدِي عَلَيْكَ تَوَكُّلاً

وَبَسَطْتُ كَفِّي سَائِلاً أَتَضَرَّعُ

اجْعَلْ لَنَا مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا

وَالْطُفْ بِنَا يَا مَنْ إِلَيْهِ الْمَرْجِعُ

— الإمام الشافعي