ابن هانئ الأصغر – يا أميس الأغان ومن أوراقه

يا أَمْيَسَ الأَغصان من أَوراقهِ

بُرْدُ الحرير مُحَبَّرٌ واللاَّذُ

مَهْلاً على دَنِفٍ تُقَدُّ بصارم

اللَّحَظَات منه لقلبهِ أَفْلاذ

أَفنى مدامِعَه عليكَ تأسفاً

مذ بِنْتَ دَمْعٌ وابلٌ ورَذَاذُ

وأَلانَ حُبُّكَ منه قلباً قاسياً

كالنارِ لانَ لحرِّها الفولاذُ

— ابن هانئ الأصغر