ابن مليك الحموي – يا رب عفواً فإني خائف وجل

يا ربِّ عفواً فإنّي خائفٌ وَجِلُ

وليس لي صالحٌ يُرجى ولا عملٌ

وجئتُ بابَك يا مولاي مُفتِقراً

إلى غِناك وقد ضاقتْ بي الحِيَلُ

ولم أجِدْ لي سبيلاً في مُدافعةٍ

وبي تقطّعَتِ الأسبابُ والسُبُلُ

ولم أكِل في الوَرَى أمري إلى أحد

وليس إلا عليك العبدُ يتَّكِلُ

فاقبلْ إلهي مَعَاذِيري وجُدْ كَرَماً

فَحَبْلُ جُودك بالخيرات مُتَّصلُ

واسْمَعْ نِدائي فإني لم أزَل أبَداً

إليك في سائر الحالات أبْتَهِلُ

واغفِرْ ذُنوبي وزَلاّتي التي عظُمت

وحمَّلَتْنِي ما لا كنتُ أحتملُ

فإنّ جُودَك يمحُوها وإنْ كثُرت

لو أنّ عنها يَضيق السَّهْلُ والجَبَلُ

— ابن مليك الحموي