إن كيدكن عظيم! (قصة هند مع الحجاج)

شاركها

كيدٌ أمَرّ من النيران يتقدُ

ويَحرقُ القلبَ منه الوَهْجُ والوَقدُ

لظاه يبعث – في الإحساس – ألسنة

من السعير ، ومنها يُضرَمُ الكَمد

وللنساء إذا ما كِدْن فلسفة

منها تفطرَ عقلُ المرء والكبَد

لهن – في المَكر – ترتيبٌ ينوءُ به

صبرُ الرجال وإن جدوا أو اجتهدوا

وكم يضيقُ بما زخرفن مِن حِيَل

حِلمُ الصناديد ، حتى إن هُمُ صمدوا

ومَن يُجابهُ كيداً لا حدود له؟

قوامُه الغِلُ والتتبيرُ والنكْد

وتلك هندُ التي بالحسن قد وصفتْ

وقومُها – بعلو الهمة – انفردوا

حبيبة سَطعتْ أنوارُ طلعتها

وعقلها زانه الرّجْحانُ والرَشَد

وأضربُ الذكر صفحاً عن مفاتنها

شأنَ التقاة – عن المزالق – ابتعدوا

وسوف أذكرُ من أخبار سِيرتها

وفي القصيدة يأتي السردُ والسَند

حكاية فندَتْ كيدَ النساء ، وما

شاب الرواياتِ تزويرٌ ولا فند

إذ خاضت العُطبُلُ الغيداءُ تجربة

كأداءَ ما خاضها أقوامُها المُجُد

وصارعت غصصاً أزرتْ بسُؤدَدِها

وكم ألمّتْ بها – في دارها – إدد

كم حطمتْ محنُ (الحجّاج) خاطرَها

في عيشةٍ دأبُها اليَسارُ والرَغد

ومَن يُطيقُ لها حصراً ومعرفة

خمسون ألفاً إذا ما خانني العدد

وما استكانت لها يوماً ، وما يئستْ

وما أحسَّ بها – مِن حولها – أحد

لكنها جأرت لله ضارعة

حتى يُخلّصها من كربها الصمد

فأنشدتْ شعرَ ثكلى تشتكي كُرَباً

سعيرُها – في سُويدا القلب – يتقد

ولم تبال بمن يصغي لزفرتها

أيستهين بما قالت وينتقد؟

حتى إذا سمع الأبيات كاد لمن

عَنته بالشعر تُلقيهِ ، وتعتقد

أبياتها صدرتْ عن زوجةٍ كرهتْ

معيشة شابها البلاءُ والوَبَد

وعِشرة أوغلت في التيه شاردة

والقصرُ – في ظلها – كأنه جُدَد

ما قيمة العيش والتنغيصُ ديدنه

وربّة القصر بالتضييق تضطهد؟

حتى إذا نهرت – بالشعر – عيشتها

وما لها – في الذي آلت إليه – يد

وأيقظت أذنَ (الحجاج) آهتُها

وما لأذن كذي – على الأذى – جلد

فطلِقتْ (هندُ) و(الحجاجُ) فارقها

وأصبحت حُرة ، وانحلتِ العُقد

فكافأت من أتى فرداً يبشّرُها

بمبلغ ما درى يوماً به خلد

آلافها مئتان اليوم جائزة

ولو أراد مزيداً ، فالدعا مَدَد

لم تألُ جهداً ، ولم تبخلْ بعارفةٍ

ولم تخفْ جُند جبار وما رصدوا

على (ابن طاهرٍ) الآلافُ قد سكِبتْ

فبات يُخشى عليه الحقدُ والحسد

واستبشرتْ لابنة النعمان ضيعتها

والأهل بالعودة الشماء كم سعدوا

وفاخروا بابنةٍ عادت كرامتها

واستقبلوها بكل العِز ، واحتشدوا

وأرسل (الأموي) الشهم يخطِبها

وأي شرطٍ لها في التو يُعتمد

فأدركتْ فرصة تشفي الغليلَ بها

فيمن يذلُ الورى جبراً ، ويضطهد

قالت: أؤدّبه حتى يفيئ إلى

تقوى الإله ، فلا تشقى به البلد

فسنتِ الشرط أن يقود هودجَها

والحبلُ في يده ، كأنه المَسد

كأنما أصبح الجَمّال خادمَها

وقوته – عبرَ هذي الرحلة – الزبد

أما العروسُ فديناراً لها طرحت

وبعدُ قالت: أنا الدرهامَ أفتقد

فقال: بل هو دينارٌ ألا ادّكري

أم أنت مِن مَعشر في مالهم زهدوا؟

فقاطعته بأن الله أبدلها

جَل الإله المليكُ الواحدُ الأحد

إذ أبدلتْ (هندُ) بالدرهام تكرمة

دينارَ عِز هو الأهلونَ والسفر

فأسقطتْ هيبة الحجاج فعلتُها

وبات – مِن هولها – اللسانُ ينعقد

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء

المتوكل آثر الرفيق الأعلى!

كم كنتُ أرجو أن تؤوبنني غدا بقصيدةٍ في الموت تختصرُ المَدى وتُشيّعُ الجُثمانَ تحملُ نعشه وتمدّ – بالدعوات – للمولى يدا وتُذكّر الأحياءَ بالموت الذي

الناس معادن!

حل الخداع ، فلا أمانْ ونعيش في عصر الهَوانْ والحُر عبدٌ ، والعبيـ ـدٌ أماجدٌ ، دار الزمان وقد استبيح العِر ضُ فينا ، بعد

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

أبو الأسود الدؤلي - فاترك محاورة السفيه فانها

أبو الأسود الدؤلي – فاترك محاورة السفيه فانها

فاِترُك مُحاوَرةَ السَفيهِ فَإِنَّها نَدمٌ وَ[tie_tooltip text=”غِبُّ الشَّيْءِ : عَاقِبَتُهُ ، آخِرُهُ” gravity=”n”]غِبُّ[/tie_tooltip] بَعدَ ذاكَ [tie_tooltip text=”عَمَلٌ وَخِيمُ العَاقِبَةِ : مُضِرٌّ ، رَدِيءٌ ، ضَارٌّ”

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ابن معصوم
ابن معصوم

شق الدجى عن نحره الفجر

شَقَّ الدُجى عن نحره الفَجرُ وَبَدَت عليه غَلائِلٌ خضرُ واِفترَّ يبسمُ عن تبلُّجهِ ضوءُ الصَباح كأَنَّه ثغرُ وَالشَمسُ قد نهضَت لمشرِقها فاِنهض بشمسِكَ أَيُّها البَدرُ

ديوان الشاب الظريف
الشاب الظريف

مثل الغزال نظرة ولفتة

مِثْلُ الغَزالِ نَظْرةً وَلفْتَةً مَنْ رآه مُقْبِلاً ولا افْتَتَنْ أَحْسَنُ خَلْقِ اللَّه وَجْهاً وفماً إنْ لَمْ يَكُنْ أَحقَّ بالحُسْنِ فَمَنْ في جِسْمِه وَصُدْغِه وشَكْلِهِ الماءُ

ديوان بهاء الدين زهير
بهاء الدين زهير

أأرحل من مصر وطيب نعيمها

أَأَرحَلُ مِن مِصرٍ وَطيبِ نَعيمِها فَأَيُّ مَكانٍ بَعدَها لِيَ شائِقُ وَأَترُكُ أَوطاناً ثَراها لِناشِقٍ هُوَ الطيبُ لاما ضُمَّنَتهُ المَفارِقُ وَكَيفَ وَقَد أَضحَت مِنَ الحُسنِ جَنَّةً

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً