إمارة حق

               

إذا ما النّمرُ خرَّ للضباعِ 

         وظلَّ الفأرُ ينهَشُ في الصقورِ

وبات الكلبُ يزأرُ بارتياحِ

             ودودُ الأرضِ حُمّلَ بالغُرورِ

  وذئبُ الغابِ ارتَجفَ لشاةٍ 

          وقد علت الزواحفُ كالطيورِ

  وسَكَنَ كلُّ غِزلانِ البراري   

             كسُكنِ ليلِ بأعماقِ البُحورِ

سيبقى تمسُّكي بالحقِ دوما 

        وَسْطَ الضباعِ كالليثِ الجَسُورِ

Recommended1 إعجاب واحدنشرت في مشاركات الأعضاء

قد يعجبك أيضاً

تعليقات