شعر حكمة – إذا كنت ذا رأي فكن ذا تدبر

شعر حكمة - إذا كنت ذا رأي فكن ذا تدبر
شارك هذه الأبيات

إِذا كنت ذَا رأيٍ فَكُن ذَا تدبّرٍ

فإنّ فَسَاد الرَّأْي أَن تتعجَّلا

— عيسى بن علي

قصة البيت:

كان المنصور أنفذ يقطين بن موسى لإحصاء ما في خزائن عبد الله بن علي لما حاربه أبو مسلم وهزمه، فقال أبو مسلم ليقطين: أيأمننا ابن سلامة على الدماء ولا يأمننا على الأموال؟! فكتب يقطين إليه: [من الطويل] .

أرى جذعا إن يثن لا يقو ريّض

عليه، فبادر قبل أن يثني الجذع

وكتب عيسى بن علي إلى المنصور لما همّ بقتل أبي مسلم: [من الطويل] .

إذا كنت ذا رأي فكن ذا تدبّر

فإن فساد الرأي أن تتعجلا

فأجابه المنصور: [من الطويل] .

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة

فإن فساد الرأي أن تترددا

ولا تمهل الأعداء يوما بقدرة

وبادرهم أن يملكوا مثلها غدا

— التذكرة الحمدونية، ابن حمدون

Recommended1 إعجاب واحدنشرت في أبيات شعر حكمه
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

رأيتك يدنيني إليك تباعدي - العباس بن الأحنف

رأيتك يدنيني إليك تباعدي – العباس بن الأحنف

رَأَيتُكِ يُدنيني إِلَيكِ تَباعُدي فَباعَدتُ نَفسي لِاِلتِماسِ التَقَرُّبِ لَتَركي لَكُم وَالوُدُّ فيهِ بَقِيَّةٌ أُؤَمِّلُها وَالحَبلُ لَم يَتَقَضَّبِ أَحَبُّ لِنَفسي مِن فِراقٍ عَلى قِلاً وَقَد فاتَني

شعر أوس بن حجر - كأن قرون الشمس عند ارتفاعها

شعر أوس بن حجر – كأن قرون الشمس عند ارتفاعها

كَأَنَّ قُرونَ الشَمسِ عِندَ اِرتِفاعِها وَقَد صادَفَت طَلقاً مِنَ النَجمِ أَعزَلا تَرَدَّدَ فيهِ ضَوءُها وَشُعاعُها فَأَحسِن وَأَزيِن بِاِمرِئٍ أَن تَسَربَلا وَأَبيَضَ هِندِياً كَأَنَّ غِرارَهُ تَلَألُؤُ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان قيس بن ذريح
قيس بن ذريح

إن تك لبنى قد أتى دون قربها

إِن تَكُ لُبنى قَد أَتى دونَ قَربِها حِجابٌ مَنيعٌ ما إِلَيهِ سَبيلُ فَإِنَّ نَسيمَ الجَوِّ يَجمَعُ بَينَنا وَنُبصِرُ قَرنَ الشَمسِ حينَ تَزولُ وَأَرواحُنا بِاللَيلِ في

عبد الله بن المعتز

قد مضى آب صاغرا لعنة الله

قَد مَضى آبُ صاغِراً لَعنَةُ اللَ هِ عَلَيهِ وَلَعنَةُ اللاعِنينا وَأَتانا أَيلولُ وَهوَ يُنادي الصَبوحَ الصَبوحَ يا غافِلينا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن المعتز،

ديوان أبو العلاء المعري
أبو العلاء المعري

إن سرور المدام لم يدم

إِنَّ سُرورَ المُدامِ لَم يَدُمِ بَل أَعقَبَت بِالهُمومِ وَالسَدمِ وَالكَأسُ مِن كاسَ في التَعَثُّرِ وَال نُدمانُ لَفظٌ أَتى مِنَ النَدَمِ ما زالَ مُستَهتِراً بِها لَهِجاً

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً