إدراك ذاتي 

ثم تتلفّت يميناً وشمالاً فلا تجد أحد من حولك ، تحادث نفسك و تحاول أن تفهم ماذا يجري ، لماذا لا أحد بجانبي

لماذا أزداد بعداً بعد بُعد، كلما حاولت أتعب أكثر، هل أنا وحيد في هذه الدنيا ؟ هل يصعب على المخلوق أن يجد مخلوقاً آخر من ذات طينته؟ هل مشاعر الهناء صعبة كل هذا الحد ! ألا يمكن للإنسان أن يمرّ بلحظة هناء وسعادة مقابل عُمر منهك بأكمله؟ أم أن تلك اللحظة قد تكون أكثر من كافية ونحن لا نستحقها؟ لماذا !

هنالك أناس طيبين ، لا يخلوا من الحقد و نكر الجميل ، وردّ المعروف بالأذى و الكره و البغض ، وتتوّج أفعالهم الكريهة كلّها بتاج الحسد و الذي هو أساس الشرور ، صحيح، لكن يوجد بداخلهم بعض من الأمور الجيدة، لا أجمل الكلّ و لا أستثني أحد ، ولا أصف الكلّ ولا ألغي أحد، أنا أعبّر على ما يجري من حولي ، ربما هذه المخلوقات الفضائية التي تحيط بي وحدها من تملك هذه الصفات ، إذ أنّي لم أجد على أرضنا أحد يعرف من لغتي كلمة لكي أعرف عنه أكثر.

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

قد يعجبك أيضاً

تعليقات