أيها الرضيع رفقا بنفسك!

شارك هذا الاقتباس

هل يُداوي الدمعُ الأسي والجراحا؟

أم يصدّ كيدَ العِدا والسلاحا؟

أم يُعيدُ أرضاً وداراً وقوماً

وحِمىً بالهيجا غداً مستباحا؟

أم يردّ العمرانَ أضحى حُطاماً؟

أم يُزيل الآلامَ والأتراحا؟

يا صغيري رفقاً بنفسكَ ، واصبرْ

إنما الصبرُ يُسعدُ الأرواحا

إن لليُتم يا صغيري مزايا

كم يتيم نال العُلا والفلاحا

حققَ الآمالَ التي يشتهيها

فاستحق الإطراءَ والأمداحا

واستمى بين الناس سَمتاً وهدياً

مطمئناً مستبصراً مرتاحا

أحرز السبق في العطاء احتساباً

جاعلاً مِن بذل الهبات سِلاحا

يا صغيري فيم البكاءُ ، وهذا

أول الدرب يستطيب الكفاحا؟

عش عصامياً تكسب القوتَ كداً

إن للشهم همة وطِماحا

لست تحيا هذا البلاء وحيداً

كي تقول: وحدي أقاسي الجراحا

كلنا – مِن هذي الزرايا – نعاني

رافضين للشر ، نرجو الصلاحا

طال هذا الليلُ الشديدُ علينا

فانتظرْنا فجراً يَذرّ الصباحا

أيهذا الرضيعُ أبشرْ بخير

نحنُ أهلٌ ، دع البكا والصياحا

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

حَنين 

أَشُمُّ الرَّيْحَانَ حَتَّى أَرَاهَا كأنَّها السِّحْرُ بالقَلْبِ كُنْهَا فَيَضحَكُ قَلبُهَا مٍنْ شَقْوَتٍيْ وَتُجِيْبُ الرُّوحُ عَنِّيْ و عَنْها مَنْ  قالَ  أَنَّا  مَا  نَلتَقِيْ ؟! مَلَأْتَ الدَّارَ

بين الغموض والبيان!

واهاً لشعر للعُلا مشتاقِ! أمسى يُكابد لوعة الأشواقِ يحيا ، وفي آماله آلامُه يبكي رحيل مكارم الأخلاق وعيونه شخصتْ تُرَجّع ماضياً وتألمتْ مِن دامع الإطراق

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر صريع الغواني - سقتني بعينيها الهوى وسقيتها

شعر صريع الغواني – سقتني بعينيها الهوى وسقيتها

سَقَتني بِعَينَيها الهَوى وَسَقَيتُها فَدَبَّ دَبيبُ الراحِ في كُلِّ مَفصَلِ وَإِن شِئتُ أَن أَلتَذَّ نازَلتُ جيدَها فَعانَقتُ دونَ الجيدِ نَظمَ القَرَنفُلِ أُنازِعُها سِرَّ الحَديثِ وَتارَةً

شعر القشيري - كأنا خلقنا للنوى

شعر القشيري – كأنا خلقنا للنوى

لعَمْري لقد نادى مُنادي فِراقِنا بِتَشْتيتِنا في كُلِّ وادٍ فأَسْمَعا كأَنّا خُلِقْنا للنَّوى وكأنّما حَرامٌ على الأَيّامِ أن نَتَجَمَّعا. — القشيري Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

شعر علي بن محمد التهامي بصير بترك الجود

شعر علي بن محمد التهامي – بصير بترك الجود

بَصيرٌ بتركِ الجُودِ فِي مُستَحَقِّهِ وَ مَا كُلُّ من يُعطِي الجَزِيلَ جَوَادُ لَقد زدتَ هذا الدَّهرَ حُسناً وَ هَيبَةً كَأنَّكَ في صَدرِ الزَّمانِ نِجَادُ فَلَو

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبيد بن الأبرص
عبيد بن الأبرص

أقفر من مية الدوافع من

أَقفَرَ مِن مَيَّةَ الدَوافِعَ مِن خَبتٍ فَلُبنى فَيحانَ فَالرِجَلُ فَالقُطَبِيّاتُ فَالدَكادِكُ فَال هَيجُ فَأَعلى هَبيرِهِ فَالسَهلُ فَالجُمُدُ الحافِظُ الطَريقَ مِنَ ال زَيغِ فَصَحنُ الشَقيقِ فَالأُمُلُ

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

ما والدي إلا الذي يحكم

ما والدي إلا الذي يحكم وليس أمي غير من تعلم أصدقها الأسماء من جوده وهو الصداق الشهر المعلم كوّننا من نفس أنزه بجودِه رحماننا الأكرم

ديوان العباس بن الأحنف
عباس بن الأحنف

برغمي أطيل الصد عنك وأبتلي

بِرُغمي أُطيلُ الصَدَّ عَنكِ وَأَبتَلي بِهَجرِكِ قَلباً لَم يَزَل فيكِ مُتعَبا وَما أَنا في صَدّي بِأَوَّلِ عاشِقٍ رَأَى بَعضَ ما لا يَشتَهي فَتَجَنَّبا تَجَنَّبَ يَرتادُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً