قصص من التاريخ

أول من قال الشعر

من كتاب جمهرة أشعار العرب

قال محمد: أخبرنا أبو عبد الله المفضل بن عبد الله المحبري قال: سألت أبي عن أول من قال الشعر، فأنشدني هذه الأبيات: الوافر

تَغَيّرَتِ البلادُ، ومَن علَيها، … فَوَجهُ الأرضِ مُغبَرٌّ قَبِيْحُ

تغيّر كلُّ ذي لونٍ وطَعمٍ، … وقلّ بَشاشَةَ الوَجهُ الصّبيحُ

وَجَاوَرَنا عَدوٌّ لَيْسَ يَفنى، … لَعِينٌ لا يَمُوتُ فَنَسْتَريحُ

أَهابِلُ! إن قُتِلْتَ، فإنّ قلبي … عَليكَ اليَومَ مُكْتَئبٌ قَريحُ

ثم سمعت جماعةً من أهل العلم يؤثرون أن قائلها أبونا آدم، عليه السلام، حين قتل إبنه قابيل هابيل؛ فالله أعلم أكان ذلك أم لا.

قال المفضل: وقد قالت الأشعار العمالقة، وعاد، وثمود. قال معاوية ابن بكر بن الحبتر بن عتيك بن قرمة بن جلهمة بن عملاق بن لاوذ بن سام بن نوح، عليه السلام، وكان يومئذٍ سيد العمالقة، وقد قدم إليه قيل بن عير، وكانت عاد بعثوه ولقمان بن عاد وفداً معهما ليستسقوا لهم حين منعوا الغيث، فقال معاوية بن بكر: الوافر

أَلا يا قَيْلُ! وَيْحَكَ! قُمْ فَهَينمْ، … لعَلَّ اللَّهَ يَصْبَحُنا غَمامَا

فَيَسْقي أَرْضَ عادٍ، إنَّ عاداً … قَدَ اضْحَوا ما يُبينُونَ الكَلاَمَا

مِنَ العَطَشِ الشَّديدِ بأَرْضِ عادٍ … فَقَدْ أَمْسَتْ نِساؤُهُمُ أَيامَى

وإنّ الوَحشَ تأْتيهِمْ جَهاراً، … فَما تَخْشَى لِعَادِيٍّ سِهامَا

فَقُبِّحَ وَفْدُكُمْ مِنْ وَفدِ قَوْمٍ، … ولا لُقُّوا التَّحِيَّةَ والسّلامَا

وقال مرثد بن سعد بن عفير، وكان من الوفد، وكان مسلماً من أصحاب هود، عليه السلام: الوافر

عَصَتْ عادٌ رَسولَهُمُ، فأَمْسَوا … عطاشاً ما تَبُلُّهُمُ السَّماءُ

وَسُيِّرَ وَفْدُهم مِن بَعدِ شَهرٍ، … فأَردَفَهُمْ مَعَ العَطَشِ العَماءُ

بِكُفرِهِمُ بِرَبِّهِمُ جَهاراً … على آثارِ عادِهِمُ العَفاءُ

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق