أول إعلان شعري في التاريخ – قل للمليحة في الخمار الاسود

أول إعلان شعري في التاريخ - قل للمليحة في الخمار الاسود

[web_stories_embed url=”https://adabworld.com/web-stories/%d9%82%d9%84-%d9%84%d9%84%d9%85%d9%84%d9%8a%d8%ad%d8%a9/” title=”قصة قل للمليحة في الخمار الاسود” poster=”https://adabworld.com/wp-content/uploads/2020/12/story-1-640×853.jpg” width=”360″ height=”600″ align=”none”]

إن أول إعلان شعري في التاريخ كان في شكل بيت من الشعر؛ نظمه الشاعر ربيعة بن عامر؛ الملقب بالدارمي؛ لما حضر إليه أحد التجار يشكو نفاد كل الخُمُر (جمع خِمار) التي يبيعها عدا السوداء، فلم يشتريها أحد منه، فنظم الشاعر قصيدة قال فيها:

قل للمليحة في الخمار الاسود :: ماذا فعلت بزاهد متعبّد

قال الأصمعي: قدم عراقي بعدل من خمر العراق الى المدينة، فباعها كلها إلا السود، فشكا ذلك الى الدارمي، وكان قد تنسك وترك الشعر ولزم المسجد فقال: ما تجعل لي على أن أحتال لك بحيلة حتى تبيعها كلّها على حكمك؟ قال: ما شئت!! قال: فعمد الدارمي إلى ثياب نسكه! فألقاها عنه وعاد إلى مثل شأنه الاول، وقال شعرا ورفعه إلى صديق له من المغنين، فغنى به وكان الشعر:

قُلْ للمَليحَةِ في الخِمارِ الأسودِ

ماذا فَعَلتِ بِزاهِدٍ مُتَعبِّدِ

قَد كان شَمَّرَ للصلاةِ إزارَهُ

حَتى قَعَدتِ لَه بِبابِ المَسجدِ

رُدِّي عَلَيهِ صَلاتَهُ وصيامَهُ

لا تَقتُليهِ بِحَقِّ دِينِ مُحَمَّدِ

— مسكين الدارمي

فشاع هذا الغناء في المدينة: وقالوا: قد رجع الدارمي وعشق صاحبة الخمار الأسود. فلم تبق مليحة بالمدينة إلا اشترت خمارًا أسود، وباع التاجر جميع ما كان معه؛ فجعل إخوان الدارمي من النساك يلقون الدارمي فيقولون: ماذا صنعت؟
فيقول: ستعلمون نبأه بعد حين. فلما أنفذ العراقي ما كان معه، رجع الدارمي إلى نسكه ولبس ثيابه.

___________________________

القصة وردت في عدة كتب، إقتبسناها من كتاب العقد الفريد لـ ابن عبد ربه الأندلسي

 

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مقالات
لقد قمنا بعمل استبيان سريع مكون من 10 أسئلة لاستطلاع أراءكم حول مستوى الخدمات المقدمة من خلالنا للعمل على تحسينها وتطويرها  نرجو منكم تعبئة هذه الاستبانة شاكرين لكم حسن تعاونكم. رابط الاستبيان  

قد يعجبك أيضاً

مقامات الحريري – المقامة الصنعانية – مع شرح المفردات

حدّث الحارث بن هَمّامٍ قال: لمّا اقتَعدْتُ غارِبَ الاغتراب. وأنْأتْني المَترَبَةُ عنِ الأتْرابِ. طوّحت بي طوائحُ الزمنِ. إلى صنْعاء اليَمَنِ. فدَخَلْتُها خاويَ الوِفاضِ. باديَ الإنْفاضِ.…

تعليقات