أهيم إلى مضاربها اشتياقا – عنترة بن شداد

أَنا العَبدُ الَّذي يَلقى المَنايا

غَداةَ الرَوعِ لا يَخشى المَحاقا

أَكُرُّ عَلى الفَوارِسِ يَومَ حَربٍ

وَلا أَخشى المُهَنَّدَةَ الرِقاقا

وَتُطرِبُني سُيوفُ الهِندِ حَتّى

أَهيمَ إِلى مَضارِبِها اِشتِياقا

— عنترة بن شداد

معاني المفردات:

المنايا: الموت

غداة الروع: يقصد بها أول الحرب أي أنه من أوائل الذاهبين للحرب في قمة رعبها

المحاقا: البيد والهلاك

المهندة الرقاقا: السيوف الحادة القاطعة

مضاربها : مكان السكن




Secured By miniOrange