Skip to main content
search

عجبتُ للنخلة العصماء ترمقني

كأنني في دجى الدنيا بلا محنِ

أو أنني سببٌ في حزنها أبداً

والحق أنيَ لم أذنبْ لتحرقني

إنْ قصّر الغيرُ إني بازلٌ رمقي

يا نخلة أفزعتْ قلبي لتذبحني

إني لك الماءُ أجري دائماً أبداً

والنارُ غيري ، وأوزاري تلاحقني

طوّقتُ يا فتنتي ، والوهم حاصرني

أصبحت غوراً ، وربي سوف ينزلني

خلقاً جديداً ، يُروِّي كل ضاحيةٍ

يا نخلتي صدّقي قولاً ، بلا دخن

ها ، فارحمي مُقلة في جوفها رمدٌ

والناس تنظرها من غير ما حَزن

أكمامُكِ انقبضتْ ، والنوحُ خانقها

والأصلُ منتبه – يشكو – يُعاتبني

في الرمل دمعته ، والقوم في عمهٍ

والصخر تقذفه الأغيارُ في الإحن

المستبدُ يلوكُ التمر في يده

ومَن له التمرُ يحيا في دجى الدمن

لو أنه ناصحٌ – للنفس – أدَّبها

حتى تعيش على إشراقة السنن

وعندها تفتح الأبوابُ مُغدقة

خير الإله الذي يُعطي لذي فِطن

لكنه مُعْرضٌ عن وحي خالقِه

واللهُ صارفه حتماً عن السنن

فيم الأنينُ إذن يا نخلة جُرحتْ

في قومها ، فهم في الناس كالوُثن؟

قد حار فيها الجوى وانفل خاطرها

تبكى الوفا في الدنا بالدمع والشجن

يا ذي النخيل كفى ، دمعي برى أملي

يا ذي العيون كفى حُزني يساورني

أبكي على غدنا ، بالأمس ودّعنا

ومحجرُ العين قد أمسى يعذبني

مشاركات الأعضاء

العقد الذي انفرط!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم
مشاركات الأعضاء

الدوامة!

أحمد علي سليمان عبد الرحيمأحمد علي سليمان عبد الرحيم

اترك ردا

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024