أنتَ المُنى! (والد يستعطف ولده)

شاركها

أنتَ مُناي وسلوى قلبي

وسراجٌ يُشرق في دربي

ومَنارٌ لا يخبو أبداً

فلماذا تزهد في قربي؟

أعليكَ بخِلتُ لتقلوَني؟

أكرهتكَ كي تفجع حبي؟

هل مثلي يَكسرُ خاطرَه

ولدٌ محترمٌ ذو لب؟

لمَ تطعنُ بالبُعد فؤادي؟

وتضاعفُ غائلة الكرب؟

إن كنتَ ترى عِوضاً عني

بالله أسائل ما ذنبي؟

فرّطتَ كثيراً في حقي

فتأمل أبعاد الخطب

أبُنيَ احرصْ أن تُرضيَني

لكَ بالتقوى أدعو ربي

وأراكَ مُناي ومَفخرتي

وعزاءَ الروح بلا ريب

فارجع لحناني وودادي

فرجوعُك سُلوانُ القلب

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء
مساحة إعلانية
بحجم 90×728 للأجهزة الكبيرة، وبحجم 320×50 للأجهزة المحمولة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء

تحية شعرية لسلاطين آل عثمان!

رحلَ الألى تُشجيهمُ الهيجاءُ فاستأسدتْ – فوق البطاح – الشاءُ يا آل عثمان أزفّ تحيتي شعراً به يترنم الأدباء وأمدّ كفاً بالسلام مُرحّبا وصدى القريض

الربيع الضاحك!

تبارك ربي القديرُ البديعْ ومَن أودع القلب حب الربيعْ تضاحك في الكون مثل الهوى ففاق الهوى ، وابتسامَ الرضيع وأرجحه الشوقُ نحو الصدى فعطر بالصحو

أرشيف المعالي – تحية لكل متمسك بالحق!

تحيَّةً يا ذا المقام العالي تعطرتْ بالشوق والآمال كتبتُها شعراً شدتْ أنغامُه مُذكِّراً بالجود والأفضال مبيِّناً أخلاقَ فذٍ طيّب أفعالُه من رائع الأفعال رأيتُه لم

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر غادة السمان - كلما أصغيت إليك

شعر الأعشى – هركولة فنق درم مرافقها

هِركَولَةٌ فُنُقٌ دُرمٌ مَرافِقُها كَأَنَّ أَخمَصَها بِالشَوكِ مُنتَعِلُ إِذا تَقومُ يَضوعُ المِسكُ أَصوِرَةً وَالزَنبَقُ الوَردُ مِن أَردانِها شَمِلُ — الأعشى معاني المفردات: الهرْكَوْلة من النساءِ

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

أحبك يا مغنى الجلال بواجب

أحِبُّكِ يا مَغنَى الجَلالِ بِواجِبٍ وأقْطَعُ في أوصافِكَ الغُرِّ أوْقاتي تَقَسّمَ منْك التُّرْبَ قَوْمي وجيرَتي فَفي الظَّهْرِ أحْيائِي وفي البَطْنِ أمْواتي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في

ديوان ابن زيدون
ابن زيدون

غمرتني لك الأيادي البيض

غَمَرَتني لَكَ الأَيادي البيضُ نَشَبٌ وافِرٌ وَجاهُ عَريضُ كُلَّ يَومٍ يَجِدُّ مِنكَ اِهتِبالٌ عَهدُ شُكري عَلَيهِ غَضُّ غَريضُ بَوَّأَتني نُعماكَ جَنَةَ عَدنٍ جالَ في وَصفِها

ديوان الفرزدق
الفرزدق

أظن رجال الدرهمين تسوقهم

أَظُنُّ رِجالَ الدِرهَمَينِ تَسوقُهُم إِلى قَدَرٍ آجالُهُم وَمَصارِعُ وَأَحزَمُهُم مَن قَرَّ في قَعرِ بَيتِهِ وَأَيقَنَ أَنَّ العَزمَ لا بُدَّ واقِعُ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً