أمنا تنتظرنا يا مروة!

شارك هذا الاقتباس

كم شقينا بفرقة الأحبابِ

وأبونا لم يَدر فصل الخطابِ

وشربنا كأس الهون اضطراراً

واصطلينا – دهراً – بسوء العذاب

واكتوينا من البلاء بجمر

وابتلينا بصدمة في المصاب

واشتوينا بخذل كل الأهالي

إذ رموْنا عمداً بأقسى الحِراب

وأبونا لم يكترثْ بأسانا

إذ تسلى بزوجه والصحاب

شغلوه عنا ، فذقنا المنايا

وعلينا هبتْ رياحُ الصعاب

أوهموه أن الزواج سبيلٌ

لحياةٍ فيها عظيم الثواب

فإذا بالحياة تمسي جحيماً

إذ حيينا في محنةٍ واضطراب

زوجة كالحرباء تغضي حياء

أو كأفعى تُغري بلين الإهاب

أحرقتنا بالكيد من دون ذنب

إذ أذاقتنا من صنوف العذاب

غيرة الأنثى داهمتها طويلاً

ثم أعمتها عن بلوغ الصواب

سخرتني عبداً أطيع وأختي

وأحالتنا كاليتامى السغاب

لعناتٌ في كل حين ورَكْلٌ

واحتقارٌ من بعد طول سِباب

والطعامُ جنى الذباب حلاهُ

ولبسنا – في الناس – أدنى الثياب

أهلها يا كم جرعونا البلايا

عاملونا بالحقد مثل الكلاب

هددونا إن نحن بُحنا بسر

سوف نرمَى كوجبةٍ للذئاب

وأبونا في معزل لم يكلفْ

نفسه سؤلاً رغم طول الغياب

واكتفى بالأموال بعد الهدايا

بين قشر فرقٌ وبين اللباب

يا أبانا استغفر لذنبك إنا

في ضياع ، وأنفنا في التراب

كم نلوك المأساة لم ننجُ منها

ما لنا فيها غيرُ حسن احتساب

والرزايا في قلب كلٍّ سعيرٌ

وي كأنا نحيا بعالم غاب

يا أبانا أدركْ يتيمين ذلا

أو تجهزْ لهول يوم الحساب

وهلمي يا مروة الخير حتى

نفتدي من دنيا الهوى والخراب

لنزور أهل القبور ، فنحيا

لن يسُدوا حيالنا أي باب

أُمنا تستجدي الزيارة منا

يا ترى هل لأمنا من إياب؟

في اشتياق تئن منه الحنايا

رغم كل ما بيننا من حجاب

فتعاليْ نعيش في ظل أمي

ودعينا من عيشةٍ كالسراب

إن عدِمناها ما عدِمنا دعاء

رب فارحمها يا عظيم الجناب

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

إليك وحدك يا حمزة يا أسد الشعر!

يا حمزة الشعر ، حرّك ساكنَ الأملِ وداعب الشعر بالمُجتثِ والرملِ وعطرِ القولَ بالمَديد مُرتجلاً أو بالبسيط على ترنيمة الحَجَل أو الطويل ، فهذا بحرُ

أريج اليراع الشاعر!

ذِي ذنوبي تكاثرتْ ، والرزايا ودموعي في القلب تشكو الخطايا ربِّ أدعو ، وأنت خيرُ مُجيبٍ فتغمّد مَن عرقلتها الشكايا فرضا ربي بُغيتي ، ورجائي

جيران أم جدران؟ (ليست الجيرة خذلاناً!)

بكى الفؤادُ على تمرّق القيمِ والنفسُ آلمها ترهلُ الشِيَمِ والقلبُ يرثي لمَا – في الناس – مِن مِحن إذ خلفتهم بلا عزم ولا همم والروحُ

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر ابن الرومي – واصرف النفس إلى عدنية

ازْجُرِ القلبَ إذا القلبُ جَمَحْ وارْدَع الطرف إذا الطرفُ طمحْ واصْرِفِ النفس إلى عَدنِيَّةٍ ذَاتِ غُنْج ودلال ومَرَحْ زانَها اللَّهُ بِخَدٍّ مُشْرِقٍ لو مَشى الذَّرُّ

ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي - امرئ القيس

ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي – امرئ القيس

ألاَ أَيُّهَا اللَّيْلُ الطَّوِيْلُ ألاَ انْجَلِــي بِصُبْحٍ وَمَا الإصْبَاحُ منِكَ بِأَمْثَــلِ فَيَــا لَكَ مَنْ لَيْلٍ كَأنَّ نُجُومَـهُ بِـأَمْرَاسِ كَتَّانٍ إِلَى صُمِّ جَنْــدَلِ — امرؤ القيس

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان عبد الغني النابلسي
عبد الغني النابلسي

تقول الأجانب عن علمنا

تقول الأجانب عن علمنا وعنّا مقالةَ واهي الفهومْ لماذا ترون السماع الذي بآلاته طاردٌ للهمومْ فقلنا لهم ما رأى المصطفى رأيناه فلينزجر من يلومْ وقالوا

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

وذي ترف رخيم الدل يرنو

وذي تَرَف رخيم الدَلِّ يرنو إلى نحوي ويرمز بالسَلامِ هصرتُ به فسالَ به التَّثني وعادَ كما بَدَا لدن القَوامِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن

ديوان كثير عزة
كثير عزة

لعزة هاج الشوق فالدمع سافح

لِعَزَّةَ هاجَ الشَوقَ فالدَمعُ سافِحُ مَغانٍ وَرَسمٌ قد تَقادَمَ ماصِحُ بِذي المَرخِ وَالمَسروحِ غَيّرَ رَسمَها ضَروبُ النَدى قَد أَعتَقَتها البَوارِحُ لِعَينيكَ مِنها يومَ حَزمِ مَبَرَّةٍ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً