شارك هذا الاقتباس

ارع الأمانة يا إنسانُ ، وارقَ بها

إن الأمانة تُعْلِي شأنَ راغبها

حَمَلتها جاهلاً بما تُحَتمُه

مِن التكاليف قد زِينتْ لطالبها

على السما عُرضتْ والأرض فاعتذرتْ

جميعُهن بزهدٍ في جواذبها

يا أيها الناس جدّوا في الوفاء بها

وأكملوا – في الوفا – شتى جوانبها

هي العروسُ ، فمن يرجو الزواجَ بها

نعم العروسُ تُرَجّي وُدّ خاطبها

وراقبوا اللهَ في سِر وفي عَلن

إن الرقابة تُبلي عزمَ صاحبها

واستكثروا من فِعال الخير ، عِيشتكم

بدونها تصطليكم في مصائبها

إن الأمانة منهاجٌ يُجَمّلنا

وللحياة به هُدىً يَتيهُ بها

لكنها اليومَ تشكو مَن يَضيقُ بها

ذرْعاً ، وتنعي جفا بلوى مُحاربها

ما للرعية في عُيوبها غرقت؟

والخذلُ أسوأ عيب مِن مَعايبها

للهم هبنا رَشاداً نستعينُ به

على الأمانة نحيا في رغائبها

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

ديوان الغربة بين الأمس واليوم!

صبّر النفسَ ، وأحْي الأملا أنت – في التصبير – كنت المَثلا واسمُ للعَليا ، وكنْ معتصماً ليس خطبُ النفي أمراً جللا كسْرُ دنياكَ ،

بلقيس ملكة سبأ!

مَن ذا يُضاهي – في التقى – بلقيسا؟ أمّنْ يُضارعُ وَعيَها المَلموسا؟ أمّن يُحاكي حزمها ورشادها؟ أمّن يُباري مجدَها المأنوسا؟ لمّا رأتْ نورَ العقيدة أسلمتْ

رسالة الأمة إلى العيد (اعتذارية)!

يا عيدُ إني لما عاينتَ أعتذرُ فكفكفِ الدمع ، إن الدمع ينحدرُ يا عيدُ حركتَ ما في القلب من شجنٍ وإنني للذي سَطَرتَ أفتقر يا

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

أمست أمامة صمتا ما تكلمنا - الجميح الأسدي

أمست أمامة صمتا ما تكلمنا – الجميح الأسدي

أَمسَت أُمامَةُ صَمتاً ما تكلِّمُنا :: مجنونةٌ أم أحسَّت أهلَ خَرُّوبِ مرَّت براكب ملهُوزٍ فقال لها :: ضُرِّي الجُميحَ ومَسيهِ بِتَعذيبِ – الجميح الأسدي أمامة: زوج الجميح. وصمتاً:

شعر أحمد شوقي - إذا عظم البلاد بنوها

شعر أحمد شوقي – إذا عظم البلاد بنوها

 إِذا عظَّمَ البلادَ بنوها أنزلتهمْ منازلَ الإِجلالِ توَّجتْ مهامَهمْ كما توجوها بكريمٍ من الثناءِ وغالِ — أحمد شوقي Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر وطنية

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ابن الوردي

حكام مصر كلكم

حكامَ مصرَ كلكُمْ لنحسِ زيدٍ منتبهْ رأيتموهُ درَّةً صفعتمُ الساحل بهْ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ابن الوردي، شعراء العصر المملوكي، قصائد

ديوان بشار بن برد
بشار بن برد

وقفت بها القلوص ففاض دمعي

وَقَفتُ بِها القَلوصَ فَفاضَ دَمعي عَلى خَدّي وَأَقصرَ واعِظايَه Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان بشار بن برد، شعراء العصر العباسي، قصائد

ديوان القاضي الفاضل
القاضي الفاضل

ماذا يوسوس في الصدور

ماذا يُوَسوِسُ في الصُدورِ مِمّا يَحُطُّ عَنِ الصُدورِ لا بَل وَيَنقُلُ ساكِني الد ورِ الرِجالَ إِلى القُبورِ لا بَل وَيَرفَعُهُم عَلى ال أَجذاعِ في طَلَبِ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً