أبيات شعر شوق

شعر عمرو بن الأهتم – ألا طرقت أسماء وهي طروق

أبيات شعر مقتبسة من قصيدة: ألا طرقت أسماء وهي طروق

أَلاَ طَرَقَتْ أَسْماءُ وَهْيَ طَرُوقُ

وبانَتْ على أَنَّ الخَيالَ يَشُوقُ

بِحاجَةِ مَحْزُونٍ كأَنَّ فؤادَهُ

جَناحٌ وَهَى عَظْماهُ فَهْوَ خَفُوقُ

وهانَ على أَسماءَ أَنْ شَطَّتِ النَّوَى

يَحِنُّ اليها وَالِهٌ ويَتُوقُ

— عمرو بن الأهتم

شرح الأبيات:

(1) الطروق: الإتيان بالليل. يريد أن خيالها جاءه فشاقه.

يقول قد (بانت) و(خيالها) يطرقنا فيشوقنا، قال: ولا يكون (الطروق) إلا بالليل، يقال: شاقني يشوقني

(2) أي: بانت بحاجة محزون، أي مضت وحاجته عندها لم تقضها له. وهى: ضعف. أي يخفق فؤاده كما يخفق الجناح، يضطرب ويتحرك.

(3) شطت: بعدت. النوى: النية التي ينوونها في سفرهم. الواله: الذاهب العقل من شدة الوجد. يتوقى: تطلع نفسه إلى الشيء.

 

FavoriteLoading أضف إلى قائمة الاقتباسات المفضلة
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق