أقوال ميخائيل نعيمة – انتهت الحرب

أقوال ميخائيل نعيمة - انتهت الحرب
شارك هذا الاقتباس

وانتهت الحرب . لقد أعلنت الهدنة ! وسرت الوشوشة … في ذلك اليوم رقص الملايين من الناس في شتى بقاع الأرض ، وغنوا ، وسكروا ، وعربدوا . إلا الذين تذوقوا طعم الحرب . أولئك ظلوا صامتين

— ميخائيل نعيمة، سبعون .. حكاية عمر

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
ميخائيل نعيمة

ميخائيل نعيمة

ميخائيل نعيمة (1889 - 1988) مفكر لبناني وهو واحد من الجيل الذي قاد النهضة الفكرية والثقافية، وأحدث اليقظة وقاد إلى التجديد، وأفردت له المكتبة العربية مكاناً كبيراً لما كتبه وما كُتب حوله. فهو شاعر وقاصّ ومسرحيّ وناقد وكاتب مقال ومتأمّل في الحياة والنفس الإنسانية

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر بهاء الدين زهير - عتبتم فلم نعلم لطيب حديثكم

شعر بهاء الدين زهير – عتبتم فلم نعلم لطيب حديثكم

إِذا ما تَعاتَبنا وَعُدنا إِلى الرِضى فَذَلِكَ وُدٌّ بَينَنا يَتَجَدَّدُ عَتَبتُم عَلَينا وَاِعتَذَرنا إِلَيكُمُ وَقُلتُم وَقُلنا وَالهَوى يَتَأَكَّدُ عَتَبتُم فَلَم نَعلَم لِطيبِ حَديثِكُم أَذَلِكَ عَتبٌ

شعر العباس بن الأحنف إن النساء حسدن وجهك

شعر العباس بن الأحنف – إن النساء حسدن وجهك

إِن كانَ ذَنبي في الزّيارَةِ فَاِعلَمي أَنّي عَلى كَسبِ الذُّنوبِ لَجاهِدُ سَمّاكِ لي قَومٌ وَ قالوا إِنَّها لَهيَ الَّتي تَشقى بِها وَ تُكابِدُ فَجَحَدتُهُم ليَكونَ

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان أبو نواس
أبو نواس

وشادن في المجون دلاني

وَشادِنٍ في المُجونِ دَلّاني أَنسَكَ ما كُنتُ بَينَ خِلّاني قُلتُ لَهُ وَالأَكُفُّ تَأخُذُني بِأَيِّ وَجهٍ تُراكَ تَلقاني فَأَنتَ أَوقَعتَني مُخادَعَةً في عَمَلٍ لا أَراهُ مِن

ديوان ابن الرومي
ابن الرومي

رأيت جحظة يخشى الناس كلهم

رأيتُ جحظةَ يخشى الناسَ كلَّهُمُ إذا همُ عاينوه الفالج الذكرا تخال ما برقاب الناس من مَيَلٍ عنه إذا ما تراءى وجْهُهُ صَعَرا وإن تبدّى بصوتٍ

الكميت بن زيد

ومن غدره نبز الأولو

ومن غدره نَبَزَ الأولو ن إذ لقبَّوه الغدير الغديرا Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان الكميت بن زيد، شعراء العصر الأموي، قصائد

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات