أعرني فؤادا منك يا دهر – حافظ إبراهيم

أعرني فؤادا منك يا دهر - حافظ إبراهيم
شارك هذه الأبيات

أعِرني فؤادًا منكَ، يا دَهرُ، قاسيًا

لو انَّ القلوبَ القاسياتِ تُعارُ

ويا حِلْمُ قاطِعني، ويا رُشْدُ لا تَثُبْ

ويا شَرُّ: ما لي مِن يَديْكَ فرارُ

ويا لَيْلُ أنزلني بجَوْفكَ مَنزلاً

يَضِلُّ به سِرْبُ القَطَا ويَحارُ

ويا قَدَمي سيري حِذارًا وخافتي

مِن المَشْيِ!، لو يُنجِي الأثيمَ حِذارُ

— حافظ إبراهيم

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في أبيات شعر حزينة
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
حافظ إبراهيم

حافظ إبراهيم

محمد حافظ إبراهيم. شاعر مصري ذائع الصيت. عاصر أحمد شوقي ولقب بشاعر النيل وبشاعر الشعب. يعتبر شعره سجل الأحداث، وقد تميز بجمال شعره.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان ذو الرمة
ذو الرمة

فإن تقتلوني بالأمير فإنني

فَإِن تَقتُلوني بِالأَميرِ فَإِنَّني قَتَلتُكُمُ غَصباً بِغَيرِ أَميرِ Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان ذو الرمة، شعراء العصر الأموي، قصائد

ديوان ابن النقيب
ابن النقيب

سلام له من نشر دارين نفحة

سلام له من نشر دارين نفحةً تحدث عنها الروض والمندل الرطبُ تحمّله ركب النسيم مراوحاً مغانيك شوقاً ما أناخ بك الركب بريحانة المود تندى غضارة

ديوان بشر بن أبي خازم الأسدي
بشر بن أبي خازم الأسدي

لم تر عيني ولم تسمع بمثلهم

لَم تَرَ عَيني وَلَم تَسمَع بِمِثلِهِمُ حَيّاً كَحَيٍّ لَقيناهُم بِبُسيانا العاطِفينَ عَلى ما كانَ مِن أَلَمٍ كَأَنَّما خُضِبوا وَرساً وَشَيّانا خَيرُ الرِجالِ لِمَن نالَت رِماحُهُمُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً