Skip to main content
search

وجهي للنخل سماء

يشغلني الوقت

فأعلن فيه سفري نحو الأعتاب

هناك أخط مدارا للهامش

ثم أرنُّ كسنبلة قادمة من

وسط لامرئي

أجلت مراثي الغيم إلى المنتصف

فمذْ أن نهض الحجر الموغل

في التيه

مضى يشرح لي ما هية الغزو

رأيت على كتف النبع حبارى

يتأمل سحبا تتثاءب ناوية أن

تقضي الليلة سهَرا

تشرب نخب الآفاق

سأخرج من قلقي منتبها

للأبواب المسجورة بلهاث السنوات

كلام الأرض كلامي

سأتيح مرايايَ لغصن

تقرأ طالعه امرأة كل مساء

ثم أحابي نافذة البحر بقوقعة

وأسير إلى النخل لأحيّي فيه

أول عرجون يستيقظ

ليشاهد أول قبرة ترقص

عند النهر

وعيناها غاسقتان…

تحرّى العشب نصوص الغيم

فأيقن أن العام القادم

سيكون له ظهرٌ أملس

كخريف يمشي في الهضبات وحيدا.

ـــــــــــــــــ

مسك الختام:

أمسكتُ عن نقد الصديق مقالتي

فلـــربــما فهْـمُ الكـــلام يُـســـاءُ

إني لأغــضي عــــــن غبيٍّ مـدةً

من بــــعــد ذلك ينتهي الإغضاءُ

Close Menu

جميع الحقوق محفوظة © عالم الأدب 2024