أبو الوفاء البوزجاني – السكوت والكلام

أبو الوفاء البوزجاني - السكوت والكلام
شارك هذا الاقتباس

إن غلبك أحد بالكلام فلا يغلبنك أحد بالسكوت.

— أبو الوفاء البوزجاني

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في اقتباسات
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية
عالم الأدب

عالم الأدب

موقع متخصص بالأدب بكافة مجالاته من شعر ولغة واقتباسات ونثر، جديدها و قديمها. نقدمها للقارئ بصورة فنية جميلة، نهدف لإعادة إحياء الأدب القديم بصورة جديدة.

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر توفيق زياد - أنا ماهنت في وطني

شعر توفيق زياد – أنا ماهنت في وطني

أَنَا مَا هُنْتُ في وَطَنِي وَلا صَغَّرْتُ أَكْتَافِي وَقَفْتُ بِوَجْهِ ظُلاَّمِي يَتِيمَاً ، عَارِيَاً ، حَافِي حَمَلْتُ دَمِي عَلَى كَفِّي وَمَا نَكَّسْتُ أَعْلامِي وَصُنْتُ العُشْبَ

سهام لحاظك من اجمل قصائد ديك الجن الغزلية

سهام لحاظك من اجمل قصائد ديك الجن الغزلية

سِهامُ لحاظٍ مِنْ قِسِيِّ الحواجبِ نَظَمْنَ الأسى في القَلْبِ مِنْ كلِّ جانبِ غَداةَ كتبنا في الخُدودِ رسائلاً بأَطْرافِ أقلامِ الدُّموعِ السّواكِبِ تلوحُ على لَبّاتنا ونُحورِنا

شعر المتنبي - وكل امرئ يولي الجميل محبب

شعر المتنبي – وكل امرئ يولي الجميل محبب

وَكُلُّ اِمرِئٍ يولي الجَميلَ مُحَبَّبٌ وَكُلُّ مَكانٍ يُنبِتُ العِزَّ طَيِّبُ — أبو الطيب المتنبي شرح بيت الشعر يقول: أنت تفيض عليّ نعمك، وأكتسب العز عندك،

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

عبثا أطرد عن نفسي همومي - نازك الملائكة

عبثا أطرد عن نفسي همومي – نازك الملائكة

عَبَثًا أَطْرُدُ عَنْ نَفْسِيَّ هُمُومِي عَبَثًا أَرْجُو شُعَاعًا مِنْ رَجاء غرقت أحلام قلبي في الغيوم وتلاشت مثل أحلام الضياء — نازك الملائكة Recommend0 هل أعجبك؟نشرت

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان الأحوص الأنصاري
الأحوص

عودت قومي إذا ما الضيف نبهني

عَوَّدتُ قَومي إِذا ما الضَيفُ نَبَّهَني عَقرَ العِشارِ عَلى عُسري وإِيساري إِنّي إِذا خَفِيَت نارٌ لِمُرمِلَةٍ أُلفَى بِأَرفَعِ تَلٍّ رافِعاً نارِي ذاكَ وَإِنّي عَلى جاري

ديوان أسامة بن منقذ
أسامة بن منقذ

يا دار غيرك البلى وتحكمت

يا دار غيرك البلى وتحكمت فيك الخطوب ومحت الآثارا أصبحت تعرفك القلوب توهما ويصد عنك الأعين الإنكارا لم يبق منك الدهر رسما مائلا ينبي بأن

ديوان أبو تمام
أبو تمام

ما أنت إلا المثل السائر

ما أَنتَ إِلّا المَثَلُ السائِرُ يَعرِفُهُ الجاهِلُ وَالخابِرُ فاكِهَةٌ ضُيِّعَ بُستانُها فَاِنتابَها الوارِدُ وَالصادِرُ يا ساحِرَ اللَفظِ عَلى أَنَّ مَن أَغراكَ بِاللَفظِ هُوَ الساحِرُ ذِئبُ

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً