آفاتٌ وحُزونات! (إلى كل زوجةٍ تجحدُ فضل زوجها عليها!)

شارك هذا الاقتباس

تحمّلي العذابَ والشقاقْ

وربما الوداع والطلاقْ

فأنتِ مَن سعى إلى الشقا

وما سعيتِ – قط – للوفاق

وأهلكِ الكرامُ راهنوا

على الأذى ، وضيّقوا الخِناق

ودمّروا – بحُمقهم – فتىً

لأجلهم تجرّع الشقاق

ألستِ تذكرين ما مضى

لتحقني – به – الدمَ المُراق؟

أراكِ تُنكرين فضله

ألم يصلْ مُؤخر الصداق؟

أراكِ تحْطمين جُوده

وتُبْرمين عقد الاتفاق

مع الذين لم يُبيتوا

سوى الخلاص منه ، والفراق

وجمعُهم يسُل سيفه

كأنه – إلى العُلا – سباق

فهل غدا كمثل آفةٍ

دواؤها الفنا بالاحتراق؟

وهل غدا حَزونة تشي

بخيبةٍ تعُوق الانطلاق؟

تكلمي ، وأعلمي الورى

وزايلي الرياءَ والنفاق

عساكِ تلحقين بالفتى

إذا أردت – بالفتى – اللحاق

كفى تخرّصاً وذلة

فقد جَنى عليك الاختلاق

Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في مشاركات الأعضاء

انضم إلى مجتمع عالم الأدب

منصّة للشعراء والكتاب ومتذوقي الشعر والأدب
تابع عالم الأدب على الشبكات الاجتماعية

مشاركات الأعضاء:

ابتهال! (اللهم إليك أشكو حالي!)

يا إلهي أشكُو إليك هواني في زمان ينعى ضياعَ الأمانِ كم رأيتُ الحُر التقيَ صريعاً ورأيتُ الشهم الكريم يُعاني رب أدركْ مَن آمنوا واستقاموا لا

الرجولة والشجاعة!

يَعجز الشعرُ واليراعُ تماما بل ، وتخبو الألفاظ لا تتسامى عندما يأتي بابها البدرُ يوماً يملأ الدارَ بالسجايا غراما عندما يُزكِي الأمنيات عبيراً ويُناغي –

اخترنا لك هذه مجموعة من الاقتباسات الشعرية الملهمة:

شعر محمود درويش - أحن إلى خبز صوتك أمي!

شعر محمود درويش – أحن إلى خبز صوتك أمي!

أَمِّي! أَضَعْتُ يَدَيَّا عَلَى خَصْرِ إِمْرَأَةٍ مِنْ سَرَابٍ. أَعانِقُ رَمْلاً أُعَانِقُ ظِلاً. فَهَلْ أَسْتطِيعُ الرُّجُوعَ إلَيْكِ / إِلَيَّا؟ لُأمِّكِ أُمُّ، لِتِينِ الحَدِيقَةِ غَيْمٌ. فَلَا تَتْرُكِينِي وَحِيداً

شعر أحمد الكيواني - بالذي أسكر من عرف اللما

شعر أحمد الكيواني – بالذي أسكر من عرف اللما

بِالَّذي أَسكر مِن عُرف اللَما كُل كَأس تَحتَسيها وَحَبب وَالَّذي كَحَّلَ عَينَيكَ بِما سَجَد السحر لَدَيهِ وَاِقتَرَب وَالَّذي أَجرى دُموعي عَندَما عِندَما أَعرَضت مِن غَير

اقتباسات و مقولات فلسفية عميقة:

للكآبة أيد حريرية - جبران خليل جبران

للكآبة أيد حريرية – جبران خليل جبران

للكآبة أيد حريرية الملامس قوية الأعصاب تقبض على القلوب وتؤلمها بالوحدة فالوحدة حليفة الكآبة كما أنها أليفة كل حرمة روحية – جبران خليل جبران Recommend0

قصائد ودواوين شعر قد تعجبك أيضاً:

ديوان البحتري
البحتري

قد لعمري آذيتنا

قَد لَعَمري آذَيتَنا يا اِبنَ عَمرِو بنِ مَسعَدَة بِأَحاديثِكَ الَّتي هِيَ لِلعَقلِ مَفسَدَة فَأَحاديثُكَ الطِوا لُ صُخورٌ مُنَضَّدَة وَأَحاديثُكَ القِصا رُ قِلالٌ مُبَرَّدَة Recommend0 هل

ديوان النابغة الذبياني
النابغة الذبياني

أبقيت للعبسي فضلاً ونعمة

أَبقَيتَ لِلعَبسيِّ فَضلاً وَنِعمَةً وَمَحمَدَةً مِن باقِياتِ المَحامِدِ حِباءُ شَقيقٍ فَوقَ أَعظُمِ قَبرَهُ وَما كانَ يُحبى قَبلَهُ قَبرُ وافِدِ أَتى أَهلَهُ مِنهُ حِباءٌ وَنِعمَةٌ وَرُبَّ

ديوان محيي الدين بن عربي
محيي الدين بن عربي

فررت إلى الرحمن أبغي التصرفا

فررتُ إلى الرحمن أبغي التصرّفا بسطوةِ جبارٍ ورحمة مصطفى Recommend0 هل أعجبك؟نشرت في ديوان محيي الدين بن عربي، شعراء العصر الأيوبي، قصائد

لا يمكن حفظ اشتراكك. حاول مرة اخرى.
لقد تم اشتراكك بنجاح.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

كن متابعاً أولاً بأول، خطوة بسيطة لتصلك شروحات وقصائد بشكل اسبوعي

تعليقات

الاعضاء النشطين مؤخراً